China development forum Handout | getty images

الصين وأزمة الهوية الاقتصادية

بكين ــ خلافاً للغرب، حيث أشار رئيس الولايات المتحدة السابق جورج بوش الأب ذات يوم ساخراً إلى "مسألة الرؤية الاقتصادية"، تتعامل الصين مع الاستراتيجية الاقتصادية بجدية تامة. وقد تجلى هذا بوضوح في منتدى الصين للتنمية في بكين، وهو التجمع المهم الذي يُعقَد في بكين سنوياً منذ عام 2000، بعد اختتام دورة مجلس الشعب الصيني مباشرة.

كان أول من تصور المنتدى هو رئيس الوزراء السابق تشو رونج جي ــ أحد أكثر الإصلاحيين ميلاً إلى الفِكر الاستراتيجي في الصين الحديثة ــ وسرعان ما تحول منتدى الصين للتنمية إلى منبر رفيع المستوى للمشاركة بين كِبار صناع السياسة الصينية ومجموعة دولية واسعة من الأكاديميين، والمسؤولين الأجانب، وكبار رجال  الأعمال. وفي جوهره، يمثل المنتدى اختبار إجهاد فكريا ــ يضطر قادة الصين إلى الدفاع عن الاستراتيجيات والسياسات الموضوعة حديثاً أمام جمهور من الخبراء الصارمين المخضرمين من الخارج.

ليس من السهل دوماً استخلاص رسالة مفردة من مثل هذا الحدث، خاصة وأن منتدى الصين للتنمية، الذي كان مجرد لقاء حميم بسيط، تحول إلى استعراض مبهر على غرار دافوس يضم نحو خمسين جلسة موزعة على ثلاثة أيام. ولكن بعد أن حضرت ستة عشر من اجتماعات المنتدى السبعة عشر (فاتني أول اجتماع)، فأظن أن منتدى الصين للتنمية عام 2016 كان غنياً بشكل خاص بالمعاني الاستراتيجية المرتبطة بالتحديات الاقتصادية العصيبة التي تواجه الصين. وفي اعتقادي أن القضية الظاهرة الجلية التي تجاهلها الجميع كانت الهوية الأساسية للنموذج الاقتصادي الصيني ــ نموذج يقوده المنتِج في مقابل نموذج يقوده المستهلك.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/3z08QPX/ar;