Digital chip CCD Matt Laskowsk/Flickr

الاجنده الرقميه الخطيره للصين

واشنطن العاصمة /بروكسل – عندما بدأت الشركة العملاقة الصينية المتخصصة في التجارة الالكترونيه علي بابا بالتداول في سوق نيويورك للاوراق الماليه في اواخر العام الماضي اصبحت تحتل المرتبة 17 بين كبريات الشركات المساهمة العامة بين ليلة وضحاها وبقيمه سوقية تصل الى 230 مليار دولار امريكي- اضخم من امازون أو ايباي أو فيسبوك ولكن يبدو ان اوروبا لم تلتفت الى هذا الخبر .

فبدلا من ان تتعامل مع الصعود الرقمي للصين ما يزال الاتحاد الاوروبي يركز على النجاح العالمي لشركات المنصات الامريكية مثل امازون وفيسبوك وجوجل وحتى انه هدد باجراءات عقابية ضدها وبعد شهرين من طرح علي بابا لاسهمها للاكتتاب العام اصدر البرلمان الاوروبي قرارا غير ملزم بمنع شركات الانترنت مثل جوجل من "استغلال " وضعها في السوق ودعا القرار الى " عزل محركات البحث عن الخدمات التجارية الاخرى".

لكن هناك ادلة متزايده بإن التحدي التنافسي الحقيقي لاوروبا سوف يأتي من الشرق وخاصة الصين والتي تتبنى مقاربه حمائيه وتوسعية من اجل ضمان هيمنتها الرقمية المستقبلية. لو لم يتعاون الاتحاد الاوروبي مع الولايات المتحده الامريكيه من اجل الحد من النفوذ الصيني في هذا المجال فانهما يخاطران بترك الملعب مفتوحا لنظام تنظيمي مبني على اساس مبادىء تتعارض بشكل مباشر مع القيم الاساسيه التي يشترك بها اكبر اقتصادين في الغرب .

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/B8Hq8FQ/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.