Mohr/ullstein bild via Getty Images

ما سبب عدم وجود "إجماع بكين"؟

هونج كونج – بعد أربعة عقود، ينبغي أن نكون قادرين من حيث المبدأ على تحديد المنطق الأساسي لنموذج التنمية الصيني. ومع ذلك، بعد 40 عاما من بدء دنغ شياو بينغ "الإصلاح والانفتاح" في البلاد، لم يتم بعد تحديد "إجماع بكين"- الإجماع الصيني المنافس لإجماع واشنطن النيوليبرالي الغربي.

وعلى مر السنين، عملت الصين على تحويل اقتصادها المنغلق والمخطط له إلى نظام أكثر انفتاحا على السوق. وقد حلت الصناعة، بصورة متزايدة، محل الزراعة باعتبارها المحرك الرئيسي للنمو، حيث انتقلت البلاد من كونها مجرد مقلد تكنولوجي إلى مبتكر عالمي. وفى الوقت نفسه، واجهت الصين العديد من التحديات الصعبة، بدءا من الديون والقدرة المفرطة إلى التلوث الشديد والفساد الرسمي.

وقد ثبت أن هذه العملية معقدة للغاية. وفقا لتساى فانغ الاقتصادي التابع للأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية، لا يمكن فهم هذا التطور إلا في ظل التاريخ الفريد، والديموغرافيا والجغرافيا، فضلا عن الاتجاهات العالمية والتكنولوجيا على نطاق أوسع. وقد ساعدت كل هذه العوامل، في نهاية المطاف، على تشكيل الحكم والمؤسسات في الصين.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/nWkBzO6/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.