Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

ang2_Feng LiGetty Images_boxilaihappyhands Feng Li/Getty Images

الاستحقاق الفاسد في الصين

آن أربور – منذ أن أطلق الرئيس الصيني شي جين بينغ حملة واسعة النطاق لمكافحة الفساد في عام 2012، تمت معاقبة أكثر من 1.5 مليون مسؤول، بمن فيهم بعض كبار قادة الحزب الشيوعي الصيني. من بينهم جي جيانيي، الزعيم السابق لمدينتي نانجينغ ويانغزو بمقاطعة جيانغسو. مع الأسف، خلف جي سجلا مليئا بقضايا الرشوة والفساد. ومع ذلك، قبل سقوطه، اشتهر بكفاءته الحديدية. "في يانغزو"، حسب إحدى التقارير الإعلامية المحلية في الصحيفة الأسبوعية ساوذرن ويك إند، "يتفق معظم السكان على أن جي هو القائد الذي قدم أكبر مساهمة في تطوير المدينة منذ عام 1949".

تتباين تصورات النظام السياسي في الصين بشكل كبير. تصف إحدى المجموعات الصين بأنها جديرة على الطريقة الكونفوشيوسية، وكما أشار دانييل أ. بيل من جامعة شاندونغ، يتم اختيار المسؤولين "وفقًا لقدراتهم ومزاياهم" من أعلى إلى أسفل، وليس عن طريق الانتخابات. وفقا لبيل، تُمثل الجدارة بديلا - وحتى تحديا -للديمقراطية. كما يُوصي الحكومة الصينية بتصدير نموذج الإدارة هذا إلى الخارج.  

تتألف المجموعة الثانية من المنتقدين مثل مينشين باي من كلية كليرمونت ماكينا والمؤلف غوردون جي تشانغ، الذين ادعوا لعدة عقود أن الحزب الشيوعي الصيني يتراجع نتيجة الفساد وسوف ينهار قريباً. بعبارات واضحة، يصف باي هذا النظام بأنه يعاني من "النهب والفساد والفوضى العارمة".

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/3GcPJvRar;