Chinese railway STR/Getty Images

الحجة الاقتصادية لصالح الحزام والطريق

نيويورك ــ منذ عام 2013، كانت الصين تلاحق مبادرة "الحزام والطريق" التي تطمح إلى إنشاء البنية الأساسية المادية والروابط السياسية اللازمة للربط بين أكثر من ستين دولة في آسيا وأوروبا وأفريقيا. ويخشى المنتقدون أن تركز الصين على توسيع نفوذها الجيوسياسي من أجل تعزيز قدرتها على التنافس مع أمثال الولايات المتحدة واليابان، وأنها ربما تسعى إلى تنفيذ مشاريع لا معنى لها من الناحية الاقتصادية. ولكن في حال استيفاء بضعة شروط، فإن الحجة الاقتصادية لصالح المبادرة تُصبِح قوية.

The Year Ahead 2018

The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

Order now

فكما يؤكد تقرير صادر عن بنك التنمية الآسيوي، فإن العديد من دول مبادرة الحزام والطريق في حاجة ماسة إلى استثمار واسع النطاق في البنية الأساسية ــ وتحديدا ذلك النوع من الاستثمار الذي تعهدت به الصين. إذ تفتقر بعض الدول، مثل بنجلاديش وقيرغيزستان، إلى الإمدادات الجديرة بالثقة من الكهرباء، مما يعوق قدرتها على تنمية قطاعاتها التصنيعية ويخنق قدرتها على التصدير. وتفتقر دول أخرى، مثل إندونيسيا، إلى الموانئ الكافية لتعزيز التكامل الاقتصادي الداخلي أو التجارة الدولية.

تَعِد مبادرة الحزام والطريق بمساعدة الدول على التغلب على هذه المعوقات، من خلال توفير التمويل الخارجي لإنشاء الموانئ، والمدارس، والمستشفيات، ومحطات الطاقة، وشبكات الكهرباء. ومن هذا المنظور، ربما تعمل المبادرة على نحو أشبه كثيرا بخطة مارشال الأميركية بعد عام 1945، والتي حظيت بثناء عالمي لمساهمتها في إعادة إعمار أوروبا التي مزقتها الحرب وإنعاش اقتصادها.

بطبيعة الحال، لا يكفي التمويل الخارجي وحده لتحقيق النجاح. إذ يتعين على الدول المتلقية أن تتعهد أيضا بتنفيذ إصلاحات أساسية تزيد من شفافية السياسات والقدرة على التنبؤ بها، وبالتالي الحد من مخاطر الاستثمار. والواقع أن تنفيذ إصلاحات تكميلية سوف يمثل محددا رئيسيا للعائدات الاقتصادية المنتظرة من استثمارات الحزام والطريق.

الواقع أن استثمارات الحزام والطريق جذابة اقتصاديا من منظور الصين، وخاصة عندما تتولى الشركات الصينية الخاصة زمام المبادرة في تنفيذها. في عام 2013، عندما اقترحت الصين أول مرة مبادرة الحزام والطريق، كانت الصين تجلس على احتياطيات من النقد الأجنبي بلغت أربعة تريليونات دولار أميركي، والتي كانت تحقق عائدا دولاريا منخفضا للغاية (أقل من 1% سنويا). أما بعملة الصين، فكانت العائدات سلبية، نظرا للارتفاع المتوقع في قيمة الرنمينبي في مقابل الدولار الأميركي في ذلك الوقت.

ومن هذا المنظور، لا تُعَد استثمارات الحزام والطريق مكلفة بشكل خاص للصين، وخاصة عندما تضع في الاعتبار الفوائد المحتملة البعيدة المدى المترتبة عليها. تتجاوز نسبة التجارة إلى الناتج المحلي الإجمالي في الصين 40% ــ وهي نسبة أعلى كثيرا من نظيرتها في الولايات المتحدة ــ وهو ما يرجع جزئيا إلى البنية الأساسية المتخلفة ونقص التنويع الاقتصادي بين شركاء الصين التجاريين. ومن خلال معالجة نقاط الضعف هذه، يُصبِح بوسع استثمارات الصين في إطار مبادرة الحزام والطريق أن تؤدي إلى زيادة كبيرة في حجم تجارة الصين والدول المشاركة، وهذا من شأنه أن يعود بفوائد كبيرة على الشركات والعاملين.

لا يعني هذا أن مثل هذه الاستثمارات خالية من المخاطر بالنسبة للصين. إذ أن العوائد الاقتصادية سوف تعتمد على نوعية قرارات الأعمال التي تتخذها الشركات. ولأن الكفاءة ليست الاعتبار الرئيسي، فربما تلاحق الشركات المملوكة للدولة الصينية مشاريع منخفضة العائد. وهذا هو السبب وراء ضرورة مراقبة عملية إصلاح الشركات المملوكة للدولة الصينية بعناية. ومع ذلك، ففي حين يتبين لنا بوضوح أن مبادرة الحزام والطريق مدفوعة بأهداف استراتيجية، فإن تحليل التكاليف والفوائد يُظهِر أن الحجة الاقتصادية أيضا قوية للغاية ــ قوية إلى الحد الذي ربما يجعل المرء يتساءل في واقع الأمر لماذا لم تتعهد الصين هذه المبادرة منذ فترة طويلة.

وحتى الولايات المتحدة وغيرها من الدول ربما تجني عوائد اقتصادية كبيرة. فبعد مرور عشر سنوات منذ اندلعت الأزمة المالية العالمية، يظل التعافي ضعيفا ومؤقتا في قسم كبير من العالم. ذلك أن الاستثمارات الجريئة الواسعة النطاق في البنية الأساسية قادرة على توفير الحافز المطلوب بشدة في الأمد القريب للطلب الكلي العالمي. ومن جانبها، من المرجح أن تشهد الولايات المتحدة ارتفاعا في الطلب على صادراتها، بما في ذلك السيارات، والقاطرات، والطائرات، ومعدات البناء الراقية، والخدمات المالية والمحاسبية والتعليمية والقانونية.

وفي الأمد الأبعد، سوف تساعد البنية الأساسية الجديدة في تسهيل الاختناقات اللوجستية، والحد من تكاليف مدخلات الإنتاج. وسوف تكون النتيجة إنتاجية أعلى ونموا عالميا أسرع.

وإذا ما أدريت مشاريع الحزام والطريق وفقا لمعايير بيئية واجتماعية عالية، فمن الممكن أن يتحقق أيضا تقدم كبير في التصدي لتحديات عالمية مثل تغير المناخ والتفاوت بين الناس. وكلما ازداد عدد الدول التي تختار المشاركة في هذه المشاريع، كلما تحسنت فرص تحقيق هذه المعايير، وكلما أصبحت العائدات الاجتماعية العالمية أعظم.

في عصر حيث تنغلق بعض الدول الأعظم تأثيرا في العالَم على ذاتها، وتتحدث عن إقامة الحواجز التجارية وبناء الجدران الحدودية، يحتاج العالَم إلى مبادرات تركز على بناء الجسور والطرق ــ المادية والمعنوية ــ مبادرات مثل استراتيجية الحزام والطريق.

ترجمة: إبراهيم محمد علي          Translated by: Ibrahim M. Ali

http://prosyn.org/W3WiNja/ar;

Handpicked to read next

  1. Patrick Kovarik/Getty Images

    The Summit of Climate Hopes

    Presidents, prime ministers, and policymakers gather in Paris today for the One Planet Summit. But with no senior US representative attending, is the 2015 Paris climate agreement still viable?

  2. Trump greets his supporters The Washington Post/Getty Images

    Populist Plutocracy and the Future of America

    • In the first year of his presidency, Donald Trump has consistently sold out the blue-collar, socially conservative whites who brought him to power, while pursuing policies to enrich his fellow plutocrats. 

    • Sooner or later, Trump's core supporters will wake up to this fact, so it is worth asking how far he might go to keep them on his side.
  3. Agents are bidding on at the auction of Leonardo da Vinci's 'Salvator Mundi' Eduardo Munoz Alvarez/Getty Images

    The Man Who Didn’t Save the World

    A Saudi prince has been revealed to be the buyer of Leonardo da Vinci's "Salvator Mundi," for which he spent $450.3 million. Had he given the money to the poor, as the subject of the painting instructed another rich man, he could have restored eyesight to nine million people, or enabled 13 million families to grow 50% more food.

  4.  An inside view of the 'AknRobotics' Anadolu Agency/Getty Images

    Two Myths About Automation

    While many people believe that technological progress and job destruction are accelerating dramatically, there is no evidence of either trend. In reality, total factor productivity, the best summary measure of the pace of technical change, has been stagnating since 2005 in the US and across the advanced-country world.

  5. A student shows a combo pictures of three dictators, Austrian born Hitler, Castro and Stalin with Viktor Orban Attila Kisbenedek/Getty Images

    The Hungarian Government’s Failed Campaign of Lies

    The Hungarian government has released the results of its "national consultation" on what it calls the "Soros Plan" to flood the country with Muslim migrants and refugees. But no such plan exists, only a taxpayer-funded propaganda campaign to help a corrupt administration deflect attention from its failure to fulfill Hungarians’ aspirations.

  6. Project Syndicate

    DEBATE: Should the Eurozone Impose Fiscal Union?

    French President Emmanuel Macron wants European leaders to appoint a eurozone finance minister as a way to ensure the single currency's long-term viability. But would it work, and, more fundamentally, is it necessary?

  7. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now