khrushcheva142_ PHILIPPE LOPEZAFP via Getty Images_china gay law PHILIPPE LOPEZAFP via Getty Images

الهوموفوبيا والحُكام المُستبدون

موسكو - حظرت الحكومة الصينية بث برامج تلفزيونية لبعض الذكور "المخنثين" و "المثليين" في إطار حملة دعائية شرسة تُصنفهم على أنهم أشخاص "غير طبيعيين" وينتهكون بطريقة ما القيم الأخلاقية للبلاد. لا ينبغي أن يكون استهداف الرئيس شي جين بينغ للرجال المثليين - وأي شخص لا يمتثل للمعايير التقليدية للذكورة - أمرًا مفاجئًا. يُعد الخوف من المثليين أو الهوموفوبيا علامة تجارية استبدادية.

عندما كنت طالبة في جامعة موسكو الحكومية في أوائل الثمانينيات، تم طرد أحد زملائي في الفصل - وهو شخص مُهذب من عشاق الأدب - بدعوى السرقة الأدبية. لكنني لن أنسى أبدًا عندما انحنى علي زميل آخر في الفصل وهمس قائلاً: "في الواقع، كانت جريمة زميلنا المفصول هي أنه كان شاذًا جنسيًا.

مهما كانت ميوله الجنسية، فمن الواضح أن زميلنا في الفصل كان يُعتبر لطيفًا للغاية مُقارنة بمحيطنا السوفيتي "البطولي". في الواقع، حتى النساء كان عليهن التحلي بصفات الرجال: فقد كانت صور الخادمات العاملات بسترات برتقالية أثناء قيامهن بجرف الثلوج ودق المسامير شائعة للغاية في الحقبة السوفيتية. ولكن بالنسبة للرجال، فكون المرء أقل من "رجل حقيقي" مثالي - يتمتع بصدر منتفخ وبندقية في وضع الاستعداد - كان سيُنظر إليه باعتباره مُجرمًا، من جميع الجهات.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/BcsEjiXar