الأهلية الديمقراطية للمدارس الانتقائية

سانتياجو ــ تُرى من أين تأتي النخب في أميركا اللاتينية؟ إذا كان لنا أن نسترشد بالقصص الواقعية السحرية التي حظيت بشعبية كبيرة في الولايات المتحدة وأوروبا، فإن النخب الحالية تنتمي إلى واحدة من 14 عائلة (أجل، هذا هو الرقم دائما) التي امتلكت منذ عهد الاستعمار كل الأراضي الصالحة للزراعة ــ فضلاً عن كل شيء آخر.

ولكن الواقع أكثر تعقيداً من الخيال. ففي أغلب بلدان أميركا اللاتينية، تعلمت الأسر الحاكمة التقليدية منذ فترة طويلة كيف تتقاسم مكانها على الطاولة مع أنواع مختلفة من النخب: من أبناء المناطق الحضرية، والمهنيين، والمتعلمين من خريجي أفضل المدارس والجامعات العامة في المنطقة. ولكن في شيلي، ربما توشك هذه الحال أن تتغير.

الواقع أن المعهد الوطني في شيلي، وهو من أكثر المدارس الثانوية للبنين تنافسية، قديم قِدم الجمهورية ذاتها. والمعهد لا يتقاضى رسوماً ويعتمد نظام الالتحاق به بشكل كامل على الجدارة، وهذا يعني أن الطلاب من الطبقات المتوسطة والعاملة يشكلون الغالبية العظمى من مجموع الطلاب هناك.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/bD6ssgJ/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.