elerian114_GettyImages_roulettewheel Getty Images

هل تخسر البنوك المركزية رهانها الكبير؟

زيوريخ - في السنوات الأخيرة، قامت البنوك المركزية برهان سياسي كبير. فقد راهنت على أن الاستخدام المطول للتدابير غير التقليدية والتجريبية سيوفر جسراً فعالاً لتدابير أكثر شمولاً من شأنها أن تولد نمواً شاملاً وتقلل من خطر عدم الاستقرار المالي. لكن البنوك المركزية قامت باستمرار بمضاعفة حجمها حيث أصبحت تدرك بشكل متزايد المخاطر المتزايدة على مصداقيتها وفعاليتها واستقلالها السياسي. ومن المفارقات، أن محافظي البنوك المركزية قد يحصلون الآن على استجابة من كيانات صنع السياسات الأخرى، والتي ستجعل مهمتهم أكثر صعوبة، بدلاً من المساعدة في تطبيع عملياتهم.

دعنا نبدأ بالاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، أقوى بنك مركزي في العالم، والذي يؤثر بقوة على البنوك المركزية الأخرى. بعد أن نجح بعد عام 2008 في تحقيق الاستقرار في نظام مالي مختل ا كان قد عرض العالم إلى ركود طويل، كان بنك الاحتياطي الفيدرالي يأمل في تطبيع موقف سياسته في وقت مبكر من صيف عام 2010. لكن الكونغرس المنقسم على نفسه، والذي يمثله صعود حزب الشاي، حال دون التحول اللازم للسياسة المالية والإصلاحات الهيكلية.

وبدلاً من ذلك، كان بنك الاحتياطي الفيدرالي محوريًا في استخدام التدابير التجريبية لكسب مزيد من الوقت من أجل الاقتصاد الأمريكي حتى أصبحت البيئة السياسية أكثر دعما للسياسات المؤيدة للنمو. كانت أسعار الفائدة عند مستوى الصفر، ووسّع بنك الاحتياطي الفيدرالي مشاركته غير التجارية في الأسواق المالية، إلى جانب شراء كمية قياسية من السندات من خلال برامج التيسير الكمي.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/aLLMCmxar