مشاهير العمل المصرفي المركزي

كمبريدج ــ تُرى لماذا تستولي تعليقات محافظي البنوك المركزية في الاقتصادات الكبرى على قدر هائل من الاهتمام في أيامنا هذه؟ ليس الأمر وكأنهم يغيرون أسعار الفائدة طيلة الوقت. وهم لم يطوروا نماذج جديدة أكثر قوة لتحليل الاقتصاد. بل على العكس من ذلك، كانت توقعات البنوك المركزية الكبرى بشأن النمو والتضخم في السنوات التي تلت الأزمة المالية تتسم على نحو ثابت بالمغالاة في تقدير معدلات النمو والتضخم ــ وبقارق واسع.

هناك العديد من الأسباب الوجيهة وراء الاهتمام المفرط الذي يناله صناع السياسات النقدية، بما في ذلك صعود استقلالية البنوك المركزية، وتقبل الرأي العام للحاجة إلى تعيين تكنوقراطيين على درجة عالية من الكفاءة للإشراف على المعروض النقدي، وتعميق الأسواق المالية. وقد حظي العديد من محافظي البنوك المركزية بقدر كبير من الثناء المستحق عن دورهم في منع الانهيار العالمي خلال الأزمة المالية.

برغم ذلك، ونظراً للشكوك العديدة المحيطة بتوقعات الاقتصاد الكلي والتأثيرات المتخلفة عن أدوات السياسة (وخاصة التيسير الكمي)، فإن العديد من الأكاديميين يجدون أنه من المحير أن توَلِّد خطب وتصريحات محافظي البنوك المركزية كل هذا القدر من الجلبة والضجيج. وبرغم كل بطولاتهم أثناء الأزمة المالية، فقد أظهر العديد من محافظي البنوك المركزية قدراً كبيراً من عدم المرونة في أعقابها، فشغلوا أنفسهم كثيراً بتجاوز أهداف التضخم، ولم يهتموا بالقدر الكافي بديناميكيات الانكماش. وعلاوة على ذلك، يتحمل محافظو البنوك المركزية قسطاً من المسؤولية عن الأزمة في المقام الأول، بسبب السياسات التنظيمية المتساهلة في الأساس.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/nGj9G8w/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.