otorbaev5_Yuji Sakai_Getty Images_central asia Yuji Sakai/Getty Images

الطريق الأفغاني: ممر آسيا الوسطى نحو الازدهار

بيشكيك- لأول مرة منذ قرون، أصبح ممكنا الربط بين وسط آسيا وجنوبها بممرات المواصلات ونقل الطاقة الحديثة عبر أفغانستان. وستغير هذه المشاريع، بمجرد اكتمالها، الأمن الأوروبي الآسيوي، وتزيد النشاط الاقتصادي الإقليمي إلى حد كبير، وتحقق، أخيرًا، السلام في أفغانستان؛ بل قد تؤدي إلى إحياء طريق الحرير العظيم.

لهذا، ينبغي أن يكون التقدم في المشاريع التي خُطط لها موضع اهتمام الجيران المؤثرين في المنطقة -روسيا، والصين والهند- والولايات المتحدة التي أنفقت ما لا يقل عن 2 تريليون دولار في أفغانستان على مدار العشرين عامًا الماضية. ولكن معظم دول العالم تنظر إلى آسيا الوسطى على أنها أرض مجهولة، ولم تول اهتمامًا كبيرًا حتى الآن للتطورات المهمة الأخيرة.

في شباط/فبراير، على سبيل المثال، زار وزير الخارجية الأوزبكي، عبد العزيز كاملوف، ثلاث دول في آسيا الوسطى وهي: كازاخستان، وتركمانستان، وطاجيكستان، لكفالة دعمها لمشاريع النقل مع أفغانستان ودول جنوب آسيا. وكان كاميلوف يسافر بناء على طلب من الرئيس الأوزبكي، شوكت ميرزيوييف، الذي سلط الضوء في رسالته التي وجهها إلى برلمان البلاد، في 29 كانون الأول/ديسمبر، على التعاون مع جنوب آسيا وتعزيز السلام في أفغانستان باعتبارهما أولوياته الرئيسية على الصعيد الإقليمي.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/895TvfMar