hendricks1_ORLANDOSIERRAAFPGettyImages_honduranwomanholdingbaby Orlando Sierra/AFP/Getty Images

النساء المحاصرات في أمريكا الوسطى

واشنطن – في هندوراس والسلفادور وغواتيمالا، تجد النساء اللواتي يسعين إلى الهروب من الفقر من خلال تأسيس مقاولات وأعمال تجارية صغيرة أن النجاح يجلب المزيد من المعاناة - ليس فقط لهن، ولكن أيضا لأطفالهن. إلى جانب الاضطرار إلى التعامل مع الثقافة الذكورية، فإن عدم توفير الحماية من قبل الدولة يجعل النساء صاحبات المشاريع الناجحات عرضة للعصابات والميليشيات المسلحة. قالت صاحبة شركة مستحضرات تجميل صغيرة، "أشعر أنه من الأفضل أن لا تتقدم تجارتي، لأنه إذا نمت، فسوف أعاني من الابتزاز".

تؤكد الأبحاث الحديثة هذه المخاوف بشكل كبير. مؤخر، اقامت مبادرة "تمكين النساء والفتيات" (WAGE)، وهي مبادرة تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها، هدفها تقليص الحواجز القانونية والاقتصادية والسياسية التي تعترض نشاط المرأة التجاري في البلدان الفقيرة، ً بتأسيس 27 مجموعة استقصائية عبر هندوراس والسلفادور. توجد العديد من العوائق التي تحول دون التمكين الاقتصادي للمرأة على الصعيد العالمي - مثل محدودية فرص الوصول إلى الائتمان، والافتقار إلى التعليم في مجال تنظيم المشاريع والتعليم المالي، وحقوق الملكية غير المتكافئة، وعدم وجود اتصال بالشبكات الاجتماعية والأسواق .

لكن النساء في أمريكا الوسطى يواجهن تهديدات إضافية ناجمة عن عنف العصابات والنشاط الإجرامي المنظم. وصلت معدلات قتل النساء - قتل امرأة أو فتاة لأسباب تتعلق بنوع الجنس - إلى مستويات خطيرة. في هندوراس، كان هناك 5.8 حالة إبادة لكل 100.000 امرأة في عام 2016. وفي السلفادور، يبلغ المعدل 10.2 لكل 100.000. كما تُجبر العصابات الأطفال على الانضمام إليهم وتُعرض الفتيات للاعتداء الجنسي.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/zcoFhhiar