psanchez1_Jeff J MitchellGetty Images_cataloniaspainflag Jeff J Mitchell/Getty Images

كتالونيا وإسبانيا وأوروبا أفضل معا

مدريد ــ بادئ ذي بدء، أوروبا هي الحرية، والسلام، والتقدم. ويتعين علينا أن نتقدم بهذه القيم إلى الأمام لكي نجعل أوروبا النموذج الرائد للتكامل والعدالة الاجتماعية التي تحمي مواطنيها. إن أوروبا التي نطمح إليها، أوروبا التي نحتاج إليها؛ أوروبا التي نبنيها تقوم على الاستقرار الديمقراطي داخل الدول الأعضاء، ومن غير الممكن أن نقبل الانتهاكات الأحادية الجانب لسلامتها. لقد بنيت أوروبا التي نعجب بها ونحترمها على مبدأ الهويات المتداخلة والمساواة لكل المواطنين، وعلى رفض الإيديولوجيات القومية والتطرف.

لهذا السبب، فإن تحدي النزعة الانفصالية في كتالونيا، التي ابتُـدِعَت ضد الدستور الإسباني وخارج إطاره، وإسكات غالبية الكتالونيين المعارضين للاستقلال، يشكل تحديا لأوروبا والأوروبيين. والحفاظ على هذه القيم في كتالونيا اليوم يعني حماية أوروبا المفتوحة الديمقراطية التي نؤيدها وندافع عنها.

كرست إسبانيا هذه القيم في عام 1978، عندما أنشأت دستورا ديمقراطيا بالكامل وصدقت عليه. وقد أيد هذه الوثيقة التاريخية ما يقرب من 88% من الناخبين في استفتاء. وفي كتالونيا ذاتها، كان التأييد والإقبال على التصويت أعلى، حيث أيد 90.5% من سكان كتالونيا الدستور الجديد.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/s5qyTd8ar;