A child wearing a Catalan flag on his back SOPA Images/Getty Images

الحفاظ على إسبانيا

مدريد ــ لا شيء قد يُخرِج الأصدقاء المهتمين بأمرك من مخابئهم مثل الأزمة. من المؤكد أن هذه كانت الحال مع الوضع الحالي في إسبانيا، حيث دعت كتالونيا إلى إجراء استفتاء على الاستقلال في الأول من أكتوبر/تشرين الأول. وبين رسائل الدعم العديدة التي تلقيتها في الأسابيع الأخيرة، وصلتني بعض الاستفسارات حول السبب الذي يمنع إسبانيا من السماح بعقد الاستفتاء ببساطة. ولكن هذا ليس خيارا واردا.

أثارت الصحافة الدولية فكرة أن كتالونيا ينبغي لها أن تكون قادرة على عقد استفتائها، بموجب مبدأ "حق اتخاذ القرار"، بل إن هذه الفكرة اكتسبت بعض الثِقَل بين بعض شرائح المجتمع الإسباني. وقد استشهد كثيرون بالقرار الذي اتخذه رئيس الوزراء البريطاني السابق ديفيد كاميرون بالسماح بإجراء استفتاء اسكتلندا على الاستقلال في عام 2014.

بيد أن هذه العملية غير قانونية بموجب دستور 1978 الإسباني. كان هذا الدستور يمثل انتقال البلاد من الدكتاتورية إلى الديمقراطية وهو يوفر الإطار لنظام سيادة القانون في إسبانيا. وكما ينص الدستور صراحة فإنه "يقوم على وحدة الأمة الإسبانية غير القابلة للفسخ"، مع انتماء السيادة إلى "الشعب الإسباني".

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/teF9jRD/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.