مدينة بدون سائقين

كامبريدج- لقد دارت عجلة الاختراع خلال معرض الالكترونيات الاستهلاكية في لاس فيجاس في الاسبوع الماضي لتقع على شيء غير متوقع ويعتبر من الطراز القديم وهو المركبات علما انه في العقود الاخيرة شهدت السيارات تحول تدريجي من انواع الانظمة الميكانيكية والتي كان يتصورها هنري فورد لتصبح حواسيب على عجلات . ان هذا التحول يجلب معه موجه جديدة من التقدم الرقمي واولها السياقة الذاتية .

ان اول سيارات بقيادة ذاتيه تعود الى اواخر القرن العشرين ولكن الزيادة الاخيرة في التطور وانخفاض التكلفة – والذي ينعكس على سبيل المثال في انظمة ليداير الرخيصة والتي يمكن ان تظهر الشارع بشكل ثلاثي الابعاد ومما يشبه ما تراه العين البشرية – تعني ان السيارات بدون سائقين قد اصبحت اقرب للسوق مقارنة بأي وقت مضى .

وكما رأينا في الاسبوع الماضي فإن عدة مصنعين يعملون تجاه دمج مثل هذه الانظمة ضمن اسطول المركبات لديهم ويتوقعون بالبدء بانتاج سيارات فخمة بدرجات مختلفة من الاستقلال الذاتي سنة 2016 أي في وقت مبكر وطبقا لتقرير صادر عن مؤسسة اي اتش اس " في فترة ما بعد سنة 2050 من الممكن ان تكون كل المركبات تقريبا الموجودة على الطريق مركبات بقيادة ذاتيه."

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/AdK1EPa/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.