10

التدمير الخلاق للعمل

اكسفورد- ان التقدم التقني على مر التاريخ قد خلق ثروة ضخمة ولكنه خلق كذلك الكثير من الارتباك والتشويش فعلى سبيل المثال صناعة الصلب في الولايات المتحدة الامريكية مرت في مرحلة تحول كبيره في الستينات حيث خرجت مصانع الصلب الكبيره والمتكامله بشكل تدريجي من السوق وحلت مكانها مصانع صلب صغيره مما دمر من القاعدة الاقتصاديه الحاليه لمدن مثل بيتسبرا وبنسلفانيا ويونجستاون واوهايو ولكن مصانع الصلب الصغيره تمكنت من تحقيق زياده كبيره في الانتاجيه وخلقت انواع جديده من العمل في اماكن اخرى.

ان قصة صناعة الصلب في الولايات المتحدة الامريكيه تعطينا درسا مهما فيما يتعلق بما اطلق عليه الاقتصادي جوزيف شومبيتر اسم " التدمير الخلاق ": ان النمو الاقتصادي على المدى الطويل لا ينطوي فقط على زيادة الانتاج في المصانع الحاليه ولكنه ينطوي كذلك على تغييرات هيكليه في التوظيف.

Chicago Pollution

Climate Change in the Trumpocene Age

Bo Lidegaard argues that the US president-elect’s ability to derail global progress toward a green economy is more limited than many believe.

ان بإمكاننا ان نلاحظ ظاهره مماثله في ثورة تقنية المعلومات والاتصالات والتي أثرت على معظم اجزاء مكان العمل العصري وحتى تلك غير المرتبطه بشكل مباشر ببرمجة الكمبيوتر او هندسة برامج الكمبيوتر. ان تقنيات الكمبيوتر قد خلقت نشاطات تجاريه جديده ومزدهرة (وحتى مجموعات تجاريه ) بينما في الوقت نفسه جعلت وظائف بعض عمال التصنيع وظائف زائده عن المطلوب بالاضافة الى جعل المدن الصناعيه الاقدم في حالة انحدار .

لكن مدن مثل ديترويت وليل وليدز لم تعاني بسبب انخفاض الانتاج الصناعي فعلى العكس من ذلك فلقد نمى الانتاج في تلك المدن خلال العقد الماضي ولكن انحدار تلك المدن يعود مباشرة لفشلها في جذب انواع مختلفة من الوظائف والى حد كبير هذا يعتب�� فشل في السياسات وبدلا من محاولة الاحتفاظ بالماضي عن طريق دعم الصناعات القادمة ، يجب على المسؤولين التركيز على ادارة العملية الانتقالية لاشكال مختلفة من العمل . ان هذا يتطلب فهم افضل للتقنيات الناشئه وكيف تختلف تلك التقنيات التي يقومون باستبدالها.

أن من الخصائص المهمة لتقنيات التصنيع المبكره للثورة الصناعيه انها استبدلت الحرفيين المهره نسبيا مما زاد بدوره من الطلب على عمال المصانع غير المهره. ان خط انتاج هنري فورد من اجل تصنيع السيارات والذي بدأ سنة 1913 كان مصمما خصيصا للعمالة غير الماهره من اجل تشغيل الالات مما سمح للشركة بانتاج موديل تي المحبوبه والتي كانت اول سيارة تستطيع الطبقة المتوسطه من الامريكيين تحمل ثمنها.

ان التنمية الصناعية التي حصلت في القرن الماضي كانت في معظمها تتركز على المنافسة بين العمالة المتعلمه المتزايده والتقنية الجديده والتي تستغني عن مهاراتهم ولقد رأينا التأثيرات – ليس اقلها في صناعة السيارات – لقيام الانسان الالي باعمال روتينية والتي كان يقوم بها في السابق الالاف من عمال خطوط الانتاج من اصحاب الدخول المتوسطه.

ان المزيد من التشويش والاضطرابات في امكان العمل يمكن ان يحدث مستقبلا وبالرغم من ان التاريخ يعملنا ان نتوخى الحذر عندما يتعلق الأمر بتوقع كيفية تأثير التقدم التقني فإن لدينا فعليا فكرة معقولة عن ما يمكن ان تفعله اجهزة الحاسوب في المستقبل القريب لأنه قد تم فعليا تطوير التقنيات فنحن نعرف على سبيل المثال ان هناك مجموعة واسعة من المهن الماهرة يمكن تبسيطها بمساعدة " البيانات الكبيرة" والخوارزميات المتطوره.

ان من الامثلة التي عادة ما يتم تداولها فيما يتعلق بهذه العمليه سيمنتاك كليرويل اي ديسكفري بلاتفورم وهو نظام الكتروني يستخدم تحليل اللغة في التعريف بالمفاهيم العامة في المستندات بحيث يمكنه تحليل وفرز اكثر من 570 الف مستند خلال يومين فقط .ان نظام كليرويل يمثل نقطة تحول في مهنة المحاماه لأنه يستخدم اجهزة الحاسوب فيما يتعلق بابحاث ما قبل المحاكمة بحيث يقوم هذا النظام بمهام كان عادة ما يقوم بها المساعدين القانونيين وحتى المحامين المتعاقدين او المحاميين المتخصصين في براءات الاختراع .

وبالطريقة نفسها فإن التحسن في تقنية الاستشعار يعني ان العديد من وظائف النقل واللوجستيات سوف تكون اوتوماتيكيه بشكل كامل وليس من الخيال تصور ان سيارات جوجل الذاتية القيادة سوف تجعل سواقي الحافلات وسيارات التاكسي بدون وظيفه في يوم ما وحتى الوظائف التي ما تزال ليومنا هذا وظائف مضمونه ومحدودة المهارة ربما لن تتجنب من مصير ان تصبح اوتوماتكية . ان الطلب على الانسان الالي الشخصي والمنزلي على سبيل المثال يزيد بحوالي 20% سنويا.

ان اسواق العمل تدخل مجددا في حقبه جديده من الاضطرابات التقنيه وزيادة انعدام المساواه في الاجور وهذا يطرح سؤالأ اكبر : اين يمكن خلق انواع جديده من العمل ؟ هناك فعلا اشارات على ماذا يخبىء المستقبل لنا فالتقدم التقني يولد طلب على مصممي ومحللي البيانات الكبيره والمختصين في شبكات الحاسوب ومطوري برامج الحاسوب والمختصين في التسويق الرقمي وهي مهن كانت بالكاد موجودة قبل خمس سنوات.

ان فنلندا تعطينا دروسا مهمه في كيف يمكن للمدن والبلدان التأقلم مع هذه التطورات فلقد عانى اقتصادها في اول الامر بسبب فشل اكبر شركة فيها وهي شركة نوكيا في التأقلم مع تقنيات الهواتف الذكيه ولكن منذ ذلك الحين قامت العديد من الشركات الرائده الفنلديه بعمل مشاريع جديده باستخدام منصات الهواتف الذكيه وبحلول سنة 2011 تمكن الموظفون السابقون في نوكيا من انشاء 220 مشروع تجاري جديد علما ان روفيو وهي شركة باعت اكثر من 12 مليون نسخه من لعبة الفيديو الموجوده في الهاتف الذكي " انجري بيردز" مليئه بموظفين سابقين من نوكيا.

Fake news or real views Learn More

ان هذا التحول ليس من قبيل المصادفة فاستثمار فنلندا المكثف في التعليم قد خلق قوة عمل مرنه وعن طريق الاستثمار في المهارات القابله للنقل والغير محصورة في نشاطات تجارية او صناعيه محدده او عرضه للحوسبه فإن فنلندا قد اعطتنا برنامج عمل في كيفية التأقلم مع الثورة التقنيه.

بالرغم من انتشار التقنيات المبنيه على اساس البيانات الكبيره فإن الابحاث تفيد بإن العمالة سوف تستمر في التمتع بميزه نسبيه فيما يتعلق بالذكاء الاجتماعي والابداع وعليه فإن استراتيجيات التنميه الحكومية يجب ان تركز على تعزيز تلك المهارات بحيث تكمل بدلا من ان تتنافس مع تقنيات الحاسوب.