turner55_ChesnotGetty Images_yellow vests Chesnot/Getty Images

ضريبة الكربون تصطدم بالمتاريس

لندن ــ من منظور الحكومات في كل مكان، يخيم الآن شبح حركة "السترات الصفراء"، التي خربت احتجاجاتها فرنسا لعدة أيام سبت قبل الكريسماس، على سياسات مكافحة تغير المناخ. ففي مواجهة أعمال العنف في الشوارع، ألغى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون زيادة ضريبة وقود الديزل التي كانت مقررة من قبل. وسوف يضع المسؤولون في دول أخرى هذه الوقائع في الحسبان، وليس من المستغرب أن تستحثهم جماعات الضغط في صناعة النفط على التحلي بقدر أكبر من الحذر.

بيد أن العديد من المتظاهرين لا يعارضون في حقيقة الأمر العمل ضد تغير المناخ. فمن بين المطالب المتعددة التي تطرحها حركة الشوارع القاعدية اليائسة هذه دعوة إلى زيادة الضرائب على وقود الطائرات بدلا من الديزل. ويزعم المشاركون في الاحتجاجات أن العمل من أجل معالجة تغير المناخ يجري على حساب أولئك الأقل قدرة على تحمل التكلفة.

الواقع أن حجتهم معقولة. كانت السياسة التي انتهجها ماكرون مثالا ممتازا على الكيفية الخاطئة تماما لفرض ضريبة أعلى على الكربون. فقد افتقر فرض هذه الضريبة إلى القدر الكافي من الدراسة لتأثيرها المحتمل على توزيع الدخل والسياق الاقتصاد والسياسي الأرحب.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/YolU8bsar