alphandery4_Jens Schlueter_Getty Images_carbon emissions Jens Schlueter/Getty Images

لماذا تسعير الكربون الآن؟

باريس- يأتي تنصيب الرئيس الأمريكي المنتخب، جو بايدن، بعدمرور شهر واحد فقط على الذكرى السنوية الخامسة لاتفاقية باريس للمناخ؛ وهذا يبشر بالخير فيما يتعلق بالتقدم الذي طال انتظاره في مجال الكفاح العالمي ضد تغير المناخ. وعلى الرغم من الالتزامات السياسية الأخيرة للجهات التي تشكل أكبر مصدر للانبعاثات بتحقيق الحياد الكربوني بحلول منتصف القرن، لا يزال العالم خارج المسار الصحيح نحو منع الاحتباس الحراري من تجاوز درجتين مئويتين- وهو هدف يجب تحقيقه لتجنب حدوث اختلالات شديدة في المجتمعات البشرية.

ولحسن الحظ، يمكننا على الأقل تحديد حجم التحدي المطروح. ووفقًا لوكالة الطاقة الدولية، بلغ إجمالي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في قطاع الطاقة في عام 2019 ما يقرب من 33 مليار طن- وهو معدل يجب تقليصه إلى صافي الصفر.

ويمكن أن يؤدي احتجاز الكربون وتخزينه إلى إزالة الكربون من الهواء، ولكن هناك تفاوتات كبيرة في تكاليفه. فإذا افترضنا أن استخدام هذه التكنولوجيا على نطاق واسع بمتوسط تكلفة قدرها 100 دولار للطن، فستصل تكلفة إزالة ثاني أكسيد الكربون المنبعث في عام 2019 إلى 3.3 تريليون دولار. وبالنظر، ليس بصورة غير منطقية، إلى أن تكلفة التخفيف (100 دولار للطن) تتزامن مع التكلفة الاجتماعية التي يتكبدها الاحتباس الحراري، يمكننا بعد ذلك مقارنة هذا الرقم بالثروة التي ولدها اقتصاد مثل اقتصاد ألمانيا، حيث بلغ الناتج المحلي الإجمالي لعام 2019، 3.861 تريليون دولار. ويؤدي ذلك إلى ارتفاع التكلفة السنوية لمنع حدة تغير المناخ من التفاقم.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/KxXA1pTar