Green countryside and trees.

ثورة الاستدامة في الموارد المالية

ستوكهولم ــ يبدو أن ثورة هادئة تجري الآن في القطاع المالي. فوفقاً لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، أصبحت التنمية المستدامة مدمجة على نحو متزايد في عملية صنع القرار المالي.

كان الاتحاد الأوروبي سلبياً حتى الآن في هذا التحول، ولكن القائمين على التنظيم المالي في عدد من البلدان يقودون الهجوم. فمؤخرا، فرضت فرنسا على المستثمرين المؤسسيين أول متطلبات إفصاح إلزامية بشأن المناخ على مستوى العالم. وتسعى النرويج إلى إزالة الفحم تماماً من صندوق ثروتها السيادية. وأدمجت جنوب أفريقيا التنمية المستدامة في متطلبات الإدراج في بورصتها.

وعلى نحو مماثل، تقضي التنظيمات المصرفية في البرازيل الآن بإلزام المتعاملين بتقديم معلومات مفصلة عن المخاطر البيئية. وتدفع الحكومة السويدية بأجندة استدامة طموحة تضم سلسلة من المقترحات التي تهدف إلى تحسين المعلومات لصالح المستثمرين وتحديد أي المخاطر المرتبطة بالمناخ التي يتعين على الهيئات التنظيمية والشركات المالية أن تعالجها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/iZxSkWM/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.