1

هل يمكننا زيادة معدل السعادة الوطنية الإجمالي؟

برينستون ـ إن مملكة بوتان الصغيرة الواقعة على جبال الهيمالايا معروفة على المستوى الدولي لأمرين: رسوم التأشيرة المرتفعة (التي تحد من تدفق السياح إليها)، وسياسة تعزيز "مستوى السعادة الوطنية الإجمالي" بدلاً من النمو الاقتصادي. والواقع أن الأمرين مرتبطان: فالزيادة في عدد السياح من شأنها أن يدفع عجلة الاقتصاد، ولكنها قد تلحق الضرر ببيئة بوتان وثقافتها، وهذا يعني تدني مستوى السعادة الوطني الإجمالي في الأمد البعيد.

عندما سمعت لأول مرة عن ذلك الهدف الذي تبنته مملكة بوتان بتعظيم مستوى سعادة شعبها، تساءلت ما إذا كان ذلك الهدف يعني أي شيء في الواقع العملي، أو كان مجرد شعار سياسي آخر. وفي الشهر الماضي، عندما كنت في زيارة إلى العاصمة تيمفو، لإلقاء كلمة في إطار مؤتمر "التنمية الاقتصادية والسعادة"، الذي نظمه رئيس الوزراء جيجمي ثينلي، وشارك في استضافته جيفري ساكس، مدير معهد الأرض في جامعة كولومبيا والمستشار الخاص لأمين عام الأمم المتحدة بان كي مون، علمت أنه أكثر من مجرد شعار.

لم يسبق لي من قبل قط أن حضرت مؤتمراً تأخذه الحكومة الوطنية على محمل الجد إلى هذا الحد. ولقد توقعت أن يفتتح ثينلي المؤتمر بالترحيب الرسمي بالمشاركين في المؤتمر، ثم يعود إلى مكتبه. ولكن ما حدث هو أن الخطاب الذي ألقاه كان بمثابة استعراض مدروس للقضايا الرئيسية التي تشترك في تعزيز السعادة كسياسة وطنية. ثم مكث في المؤتمر طيلة يومين ونصف اليوم، وقدَّم مساهمات ملموسة في مناقشاتنا. وكان العديد من الوزراء حاضرين أيضاً في أغلب جلسات المؤتمر.

منذ العصور القديمة كان البشر على مستوى العالم ينظرون إلى السعادة بوصفها خير. والواقع أن المشاكل تنشأ عندما نحاول الاتفاق على تعريف للسعادة ومقياس لها.