Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

buckup2_DreamCreationGettyImages_gearspeopleplanes DreamCreation/Getty Images

مسؤولية الشركات عن التحفيز العالمي

جنيف ــ بحلول الشهر الفائت، وَقَّع 183 من رؤساء الشركات التنفيذيين على بيان يؤكد التزامهم بتجاوز شعار "المساهم أولا" إلى التعبير عن مصالح جميع أصحاب المصلحة، بما في ذلك الموظفين، والعملاء، والموردين، والمجتمعات ــ وكانت استجابة كثيرين لهذا البيان عامرة بالشكوك. لكن رفض البيان من قِبَل المائدة المستديرة للأعمال باعتباره مجرد حيلة من حيل العلاقات العامة يدل على الفشل في إدراك الرياح المعاكسة العاتية التي يواجهها عالم الأعمال والشركات ــ وقدرتها المثبتة على التكيف.

منذ ظهور الشركة الحديثة، اضطرت الشركات إلى مواجهة مفارقة أساسية: فالمجتمع يحتاج إلى منظمات ضخمة لحل المشكلات الجماعية المعقدة، لكنه يخشى أيضا من السلطة المركزية وعملية اتخاذ القرار. كما يوضح روبرت د. أتكنسون ومايكل ليند في كتابهما الأخير بعنوان "الكبير جميل: فضح زيف أسطورة الأعمال الصغيرة"، تتفوق الشركات الكبيرة في الولايات المتحدة على الشركات الصغيرة في كل المؤشرات تقريبا، من الأجور والإنتاجية إلى الصادرات والإبداع.

ومع ذلك، تصنف استطلاعات الرأي العام الشركات الكبرى بين المؤسسات الأقل فوزا بثقة الناس (فوق أخبار التلفزيون والكونجرس الأميركي فقط). وقد شكلت مفارقة الثقة هذه تحولات درامية عديدة في حوكمة الشركات على مر السنين.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/e1mffxAar;

Edit Newsletter Preferences