سحق حقوق الإنسان على طريقة بوش

إذا جاز لنا أن نبني رأينا في حكومة ما على أساس نواياها الطيبة، فإن أولئك الذين يؤيدون سياسة أميركية خارجية تؤكد على دعم حقوق الإنسان على الصعيد الدولي لابد وأن يبتهجوا لإعادة انتخاب الرئيس بوش . والحقيقة أن أحداً من رؤساء الولايات المتحدة منذ إنشائها لم يتحدث على هذا النحو من الكثافة والقوة عن مهمة أميركا في الترويج للحرية وتعزيزها في العالم كما تحدث عنها الرئيس جورج دبليو بوش .

واستراتيجية الأمن القومي للولايات المتحدة التي أعلنتها إدارة بوش في شهر سبتمبر من عام 2002، تفيض بالتزامات وتعهدات صيغت بعبارات قوية بشأن تعزيز حقوق الإنسان. كما أن التقارير التي تنشرها وزارة خارجية الولايات المتحدة سنوياً عن حقوق الإنسان على مستوى العالم، تحافظ على المستوى العالي من الدقة والشمولية الذي تحقق في عهد إدارة الرئيس كلينتون . وفي عهد الرئيس بوش اتخذت الولايات المتحدة مواقف عنيفة قوية فيما يتصل بأحوال حقوق الإنسان ليس فقط في الدول ذات الطبقات المنبوذة من المواطنين كما في بورما وكوبا وسوريا، ولكن أيضاً في دول تتمتع بأهمية استراتيجية كبيرة مثل مصر وأوزباكستان والصين.

ومع كل هذا فإن أولئك الذين يعنون بدراسة الأثر الذي خلفته إدارة بوش على ممارسات حقوق الإنسان على المستوى الدولي، كثيراً ما يؤكدون أن إعادة انتخاب بوش سوف تلحق بقضية حقوق الإنسان أضراراً بالغة طويلة الأمد ـ وقد تكون غير قابلة للعلاج. تُرى ما الذي يفسر هذا التناقض الواضح؟

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/DTrhNlF/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.