جنرالات المخدرات في بورما

إن التعتيم الإعلامي الذي فرضه المجلس السياسي العسكري الحاكم في بورما على القرار الذي اتخذه بالتنازل عن دوره في رئاسة اتحاد دول جنوب شرق آسيا (ASEAN) في العام القادم ليؤكد لنا أن هيبة ذلك المجلس قد تلقت ضربة قاسية موجعة. والحقيقة أن ذلك القرار لم يكن قراراً طوعياً بـأي حال مـن الأحوال. فبعد أن فقد زعيم المجلس العسكري الجنرال ثان شوي "ماء وجهه" اختفى على الفور من الساحة العامة تماماً، حتى ظن بعض أهل بورما أنه قد توفي.

إن الأبطال الحقيقيين الذين مارسوا الضغوط على النظام لإجباره على التنازل عن رئاسة اتحاد دول جنوب شرق آسيا ليسوا هم أولئك الناشطين المعتادين الذين يدافعون عن حقوق الإنسان، بل كان الفضل في ذلك يرجع إلى أقرب جيران بورما في اتحاد دول جنوب شرق آسيا. ولابد وأن هذه الحقيقة قد جعلت التراجع أكثر إيلاماً بالنسبة للجنرالات، خاصة وأن اتحاد دول جنوب شرق آسيا كان فيما سبق واحداً من أقوى الدروع التي يحتمي بها المجلس العسكري الحاكم في بورما ضد الضغوط الدولية.

أما بالنسبة لاتحاد دول جنوب شرق آسيا فقد كان الحدث بمثابة درس في حسم الأمور. فقد أكد لهم أن الضغط المتواصل يؤدي إلى نتائج أفضل مما قد يفضي إليه "الالتزام البنّاء"، وهو التوجه الذي كان الاتحاد يتبناه، من غير طائل، طيلة ثمانية أعوام منذ انضمت بورما إلى المنظمة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/xLj4eaF/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.