TTIP Tobias Schwarz/Getty Images

نصائح لإتفاقية الشراكة التجارية والإستثمار عبر الإطلسي

مدريد- قبل ثلاث سنوات أطلقت الولايات المتحدة الإمريكية والإتحاد الأوروبي مفاوضات تتعلق بإتفاقية الشراكة التجارية والإستثمار عبر الأطلسي مع الوعد بإكمالها " بإستخدام خزان واحد من الوقود" ولكن يبدو أن الوقود قد نفذ وتعثرت المفاوضات مع وجود إنتقادات من كلا الطرفين علما أن النافذة السياسة لإمكانية التوصل لإتفاق تغلق بسرعة .

إن عوائق مفاوضات إتفاقية الشراكة التجارية والإستثمار عبر الأطلسي لا تقتصر على تلك الإتفاقية فهي تعكس توجه أوسع يستوجب إعادة التفكير بشكل أساسي بالمقاربة السائدة فيما يتعلق بإتفاقيات التجارة والتجارة الحرة.

ليس سرا بإن ردة الفعل السلبية ضد تلك الإتفاقيات قد إكتسبت زخما في السنوات الإخيرة ففي الولايات المتحدة الأمريكية عبر المرشحان المفترضان للإنتخابات الرئاسية – هيلاري كلينتون من الحزب الديمقراطي ودونالد ترامب من الحزب الجمهوري- عن أراء معادية للتجارة حيث توقع ترامب تبني مقاربة تجارية لم يشهد لها مثيل في المشهد السياسي الأمريكي التقليدي منذ نهاية الحرب العالمية الثانية كما يبدو أنه من غير المرجح على نحو متصاعد بإن تحصل إتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادي التي تم التفاوض بشأنها مع 11 دولة أخرى من الدول المطلة على المحيط الهادي على دعم الكونجرس.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/TANqTI3/ar;