بناء الانفراجة اليونانية التركية

واشنطن العاصمة ـ ما زال تركيز العالم منصباً على الأزمة المالية اليونانية. ولكن هذه الأزمة قد تفضي إلى نتاج جانبي عظيم المنفعة: انفراجة أعمق في العلاقات اليونانية التركية.

لقد ساهم إسراف اليونان في الإنفاق على الدفاع في تفاقم أزمتها الاقتصادية الحادة. والواقع أن اليونان هي الدولة الأعلى إنفاقاً على مؤسستها العسكرية في أوروبا نسبة إلى ناتجها المحلي الإجمالي. ولا شك أن تحسن العلاقات مع تركيا من شأنه أن يمكن رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو ـ الذي يستضيف رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان هذا الأسبوع ـ من خفض الإنفاق على الدفاع وتيسير محاولات إنقاذ الاقتصاد اليوناني الذي أصبح على شفا الإفلاس.

من المؤكد أن تحسن العلاقات اليونانية التركية سوف يكون موضع ترحيب، ليس فقط من جانب المستثمرين الأجانب ومسؤولي الاتحاد الأوروبي، بل وأيضاً من جانب حلفاء اليونان في منظمة حلف شمال الأطلنطي ـ وعلى رأسهم الولايات المتحدة. في عام 2006 قُتِل أحد الطيارين اليونانيين في قتال صوري مع طائرة مقاتلة تركية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/VtllX9F/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.