بناء مستقبل آمن للتكنولوجيا متناهية الصِغَر

يرى بعض الناس أننا مقبلون على ثورة في عالم التكنولوجيا متناهية الصِغَر، حيث يتم تصميم وهندسة الأشياء على مقياس أصغر مما تستطيع أن تراه العين بآلاف المرات، وحيث يصعب توقع سلوك المواد المعتادة. وإذا ما نجحت هذه الثورة فلسوف ينقلب عالمنا رأساً على عقب.

إن التكنولوجيا متناهية الصِغَر تمنحنا سيطرة متزايدة على العالم المادي، وتوفر الفرص لتحسين التقنيات الموجودة حالياً وإنتاج تقنيات جديدة. وتبدو هذه الفرص وكأنها بلا نهاية، بداية من تصنيع مواد أكثر قوة وأخف وزناً وصناعة حاسبات آلية خارقة القوة وبالغة الصِغَر، إلى تنمية مصادر جديدة للطاقة المتجددة وابتكار علاجات مصممة حسب الطلب لكل حالة إصابة بالسرطان على حِدة.

نستطيع الآن أن نجد في الأسواق أكثر من خمسمائة مُـنتـَج من الأجهزة والمعدات التي تعمل بالتكنولوجيا فائقة الصغر، من مستحضرات التجميل إلى أجزاء السيارات إلى أدوات المائدة. وإذا ما صحت التوقعات الحالية، فإن التكنولوجيا متناهية الصِـغَر قادرة على التأثير على كل صناعة تقريباً وكل جانب من جوانب حياتنا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/dXZpvNb/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.