US Dept of State/Flickr

الزعامة الأميركية الصامدة

واشنطن، العاصمة ــ استشهد العديد من المراقبين بالأزمة في أوكرانيا باعتبارها مثالاً آخر لتقوقع أميركا وانحدار نفوذها العالمي. كما فَسَّرَها البعض على أنها دليل على الجهود التي تقودها روسيا لتعبئة الاقتصادات الناشئة الرئيسية ــ البرازيل والهند والصين ــ ضد الغرب. وبرغم وجود نواة من الحقيقة في كل من الروايتين، فإن كلاً منهما لا تخلو من مبالغة جسيمة، وهي نفس حال الفكرة القائلة بأن قدرة أميركا على صياغة نظام دولي آمن ومزدهر أصبحت في انحدار.

الحق أن الولايات المتحدة واجهت بضع سنوات خشنة قاسية. فبعد حربين طويلتين مرهِقتين، تتقدم خطوات انسحابها من أفغانستان ببطء. وفي سوريا، أحبط تعنت روسيا والصين جهودها الرامية إلى إيجاد حل دبلوماسي للأزمة هناك. وتهدد عدوانية الصين المتزايدة في بحري الصين الجنوبي والشرقي هيمنة الولايات المتحدة الإقليمية، في حين تزيد من خطر اندلاع أزمة مع اليابان، حليفة أميركا الوثيقة.

وفي الوقت ذاته، يعيش حلفاء أميركا الأوروبيون وعكة اقتصادية غامرة. وبرغم أن اقتصاد الولايات المتحدة بدأ يتعافى من الأزمة المالية العالمية، فقد تلقت خزانة أميركا وسمعتها ضربة قاسية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/cMcIIh7/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.