الطريق الرقمي للخروج من الفقر

كوبنهاجن ــ تُرى ما هي المجالات التي ينبغي للمجتمع العالمي أن يركز اهتمامه عليها في السنوات الخمس عشرة المقبلة؟ لعل مجالات مثل الصحة، والتغذية، والتعليم تبدو وكأنها اختيارات واضحة؛ ولكن ما يثير الدهشة أن هناك حجة قوية الآن لجعل الوصول إلى الإنترنت عن طريق تكنولوجيا النطاق العريض على رأس الأولويات.

ولنتأمل هنا هذه الحقيقة البسيطة: بمضاعفة القدرة على الوصول إلى الإنترنت عبر الهاتف النقال إلى ثلاثة أمثالها على مدى السنوات الخمس عشرة المقبلة من الممكن أن يصبح العالم النامي أكثر ثراءً بنحو 22 تريليون دولار أميركي. وهذا التحسن في حياة الفقراء وقدرتهم على كسب معايشهم من الممكن أن يساعد بدوره بشكل غير مباشر في التصدي للتحديات الأخرى؛ ذلك أن الناس الأكثر ازدهاراً يميلون إلى كونهم أكثر صحة، وأفضل تغذية، وأعلى تعليما.

الواقع أن هذه المناقشة مهمة، لأن الحكومات الوطنية المائة والثلاثة والتسعين على مستوى العالم سوف تلتقي في الأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول لوضع اللمسات الأخيرة على قائمة بأهداف التنمية التي يتعين على العالم أن يلبيها بحلول عام 2030. وقد طلبت مؤسستي البحثية مركز إجماع كوبنهاجن من ستين فريقاً من خبراء الاقتصاد، بما في ذلك العديد من الحائزين على جائزة نوبل، استقصاء وتحديد الأهداف التي يتحقق بتلبيتها القدر الأعظم من الخير في مقابل كل دولار ينفق عليها، لمساعدة هذا اللقاء المرتقب في التوصل إلى أفضل الاختيارات.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/pcCNbFw/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.