Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

skidelsky129_Christopher Furlong_Getty Images Christopher Furlong/Getty Images

التاريخ البريطاني للبريكست

لندن – منذ 23 حزيران / يونيو 2016، عندما صوت 52٪ من الناخبين البريطانيين لمصلحة إنهاء عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي، ساهم النقاش حول البريكست في انهيار السياسة البريطانية. على الرغم من أن استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي كان غير ملزم، إلا أن حكومة رئيس الوزراء ديفيد كاميرون في ذلك الوقت، التي كانت تتوقع إجراء تصويت من أجل "البقاء"، قد وعدت باحترام النتيجة. ستكون بريطانيا، التي انضمت إلى الاتحاد الأوروبي متأخرة، أول دولة عضو تغادره، وقد تم تحديد تاريخ الخروج في مارس / آذار 2019.

يتراوح مؤيدو البقاء داخل الاتحاد الأوروبي بين لوم كاميرون على تهوره في إجراء الاستفتاء وعجزه في إدارته، وتوجيه الانتقادات إلى مؤيدي البريكست بسبب أكاذيبهم. على مستوى أعمق، يمكن اعتبار تصويت خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي جزءاً من ثورة الفلاحين عبر المحيط الأطلسي، والتي كان لها أثر ملحوظ في فرنسا وهنغاريا وإيطاليا وبولندا والنمسا والولايات المتحدة. كلا التفسيرين لهما ميزة، لكنهما يتجاهلان الجذور البريطانية الخاصة لبريكست.

لقد وقفت بريطانيا بمفردها ضد أوروبا القارية التي هيمن عليها هتلر في عام 1940، وهي لحظة التاريخ الحديث التي تم إحياؤها بكل فخر. وبعد سنوات، أعربت مارغريت تاتشر عن مشاعر بريطانية شائعة بأسلوبها الرائع المعتاد. قالت لي ذات مرة، "هل ترى، نحن نزورهم، وها هم موجودون هناك". على الرغم من نية رئيس الوزراء السابق توني بلير المعلنة، لم تكن بريطانيا أبدا "في قلب أوروبا". خلال 42 عامًا في الاتحاد الأوروبي، لطالما كانت بريطانيا شريكا مشككا في الاتحاد الأوروبي. لم تتجاوز نسبة الموافقة على العضوية لفترة وجيزة إلا 50٪، وبحلول عام 2010، كانت النسبة أقل من 30٪. كان من المرجح أن يؤدي الاستفتاء في الغالب إلى أغلبية أكبر لفائدة المغادرة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/auCxUYCar;

Handpicked to read next

  1. slaughter74_Feodora ChioseaGetty Images_genderinequalitybusinessscale Feodora Chiosea/Getty Images

    The War on Talent

    Anne-Marie Slaughter & Monica Chellam

    A growing body of research suggests that CEOs share more relevant traits with Chief Human Resources Officers than with those of any other C-Suite position. But while CHROs may have a seat at the table, that seat’s occupant – more often than not a woman – is still least likely to become CEO.

    0