10

الفرار من المعركة من أجل بريطانيا

سان بيير دونترومون، فرنسا - في حالة محزنة بعد تصويتالبريكسيتفي المملكة المتحدة، يبدو أن "أصحاب البقاء "السابقين - أولئك الذين كان يرغبون في البقاء في الاتحاد الأوروبي - تخلوا تماما عن الكفاح من أجل مستقبل بلدهم.  والأسوأ من ذلك أن العديد منهم قبلوا الفرضية الأساسية المناهضة للبقاء في الاتحاد الأوروبي: أن هناك أوروبيون كٌثُر في بريطانيا.

وقد حول هذا الوضع شروط النقاش للأسوأ، وأدى إلى التمني الميؤوس منه: ولعل المملكة المتحدة لن تخسر في الواقع الكثير من فرص الوصول إلى السوق الأوروبية إذا فرضت قيودا على هجرة مواطني الاتحاد الأوروبي. ولعل الاتحاد الأوروبي نفسه سيتخلى عن التنقل الحر للعمالة في محاولة لإرضاء المملكة المتحدة. وربما سوف يتخذ الاتحاد الأوروبي استثناءات خاصة لحماية القطاع الجامعي البريطاني، أو اعتبار المملكة المتحدة مثل ليختنشتاين، دولة صغيرة  مع إمكانية الوصول إلى السوق الواحدة.

Erdogan

Whither Turkey?

Sinan Ülgen engages the views of Carl Bildt, Dani Rodrik, Marietje Schaake, and others on the future of one of the world’s most strategically important countries in the aftermath of July’s failed coup.

في الواقع، معقبول " أصحاب البقاء " الحجة القائلة بأن بريطانيا يجب أن تٌبقى الأوروبيين خارج أرضها، فإن المملكة المتحدة - أو على الأقل إنجلترا وويلز، إذا غادرت اسكتلندا وأيرلندا الشمالية المؤيدتان للاتحاد الأوروبي – ستعاني الأمرين من تداعيات البريكسيت "القاسية"، ليس فقط الخروج من الاتحاد، ولكن من السوق الأوروبية الواحدة أيضا. وإذا حدث هذا، سيكلف البلاد ثمنا باهظا. ولا أحد يعلم أثر هذه التداعيات ، ولكن من المحتمل أن تكون مؤلمة بالنسبة لكثير من الناس وسوف تضر بالعديد من المؤسسات.

هل هناك أي أساس للادعاء بأن المملكة المتحدة يغمرها القادمون الجدد من الدول الأخرى الأعضاء في الاتحاد الأوروبي؟ يوضح الرسم البياني التالي لنسبة المهاجرين في الاتحاد الأوروبي في كل بلد في الاتحاد الأوروبي أن المملكة المتحدة توجد في نهاية لائحة التوزيع، على قدم المساواة مع العديد من أعضاء الاتحاد الأوروبي الآخرين، ولا يوجد بها معظم مهاجري الاتحاد الأوروبي. في الواقع، يوجد ضعفا مهاجري الاتحاد الأوروبي بالنسبة  لمجموع السكان في أيرلندا.

وفي الوقت الذي يدرس فيه واضعو السياسات البريطانية المشهد بعدالبريكسيت ، ينبغي النظر إلى النموذج الأيرلندي، نظرا لأوجه التشابه بين البلدين.

أيرلندا والمملكة المتحدة لديهما نقص في المرافق السكنية، وخصوصا حول المراكز الحضرية مثل دبلن ولندن. ولديهما خدمات عامة دون المستوى - في الواقع، في أيرلندا هي أسوأ بكثير من بريطانيا.

في حين أن أيرلندا ليست هي بريطانيا، فهي أقرب ثقافيا لها من الأوروبيين الآخرين. كما رأينا في استفتاء عام 2008، عندما رفض الناخبون الأيرلنديون التصديق على معاهدة لشبونة، كانت هناك كتلة انتخابية معادية للمهاجرين في المناطق الفقيرة في دبلن. وهذه نفس فئة الناخبين الذين خرجوا في استفتاءالبريكسيتفي المملكة المتحدة - الفقراء الذين لم يشعروا بمكاسب العولمة.

والسؤال، إذن، هو لماذا لم يعبر الأيرلنديون عن استيائهم وعدائهم اتجاه المهاجرين الأوروبيين بنفس النبرة والحدة كالمملكة المتحدة؟ لا سيما بالنظر إلى الطريقة السيئة التي كانت تعامل بها  المؤسسات الأوروبية أيرلندا في أعقاب الأزمة المالية لعام 2008.

بالتأكيد، تتحمل وسائل الإعلام البريطانية مسؤولية كبيرة في هذا التباين. فوسائل الإعلام في أيرلندا ليست كاذبة أو شوفينية كما في المملكة المتحدة.

ومع ذلك، الكثير من اللوم يقع على عاتق الزعماء السياسيين البريطانيين. فمن جهة، هناك أولئك الذين جعلوا من مهاجمة الاتحاد الأوروبي حياتهم المهنية، وغالبا ما كانت الأسباب واهية تماما. ومن جهة أخرى، هناكأصحاب البقاء المعتدلون، مثل رئيس الوزراء السابق ديفيد كاميرون، الذي لم يقدم حججا قوية للحفاظ على عضوية المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي. والآن، فشل أصحاب البقاء في الإقناع باستمرار الاتجاهين: انتقال العمالة بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي، والعضوية في المنطقة الاقتصادية الأوروبية (EEA).

و لم تحصل هذه المشكلة في أيرلندا. الجدير بالذكر أن الشين فين، حزب ايرلندا القومي والذراع السياسي السابق للجيش الجمهوري الايرلندي، لم ينغمس في هذا النوع من الخطاب المعادي للأجانب الذي استخدمه حزب استقلال المملكة المتحدة. في الواقع يرجع الفضل إلى الشين فين في اتخاذ موقف تقدمي من قضية الهجرة من الاتحاد الأوروبي وأماكن أخرى.

وأشار العديد من المعلقين بشكل صحيح إلى الآثار الاقتصادية للعولمة لشرح المشاعر المناهضة للمهاجرين. في الحقيقة تُنتج العولمة رابحين وخاسرين بالتأكيد، مما يفسر الكثير من ردود الفعل المناهضة للعولمة الآن في المملكة المتحدة وأماكن أخرى. لكن هناك أمور أخرى ذات أهمية، مثل الشوفينية الثقافية. وبصراحة، يبين العداء الانجليزي نحو وجود مواطنين أوروبيين على أرضه بوضوح أحد أسوأ جوانب المجتمع الإنجليزي.

ويمكن لمعالجة النقص الحاصل في الخدمات العامة أن تساعد على التخفيف من المخاوف الاقتصادية حول الهجرة والعولمة بشكل عام. فقط يجب على أصحاب البقاء السابقين الاستمرار في شرح لماذا التبادل الحر للسلع والخدمات والناس مع أوروبا هو جيد لبريطانيا.

Support Project Syndicate’s mission

Project Syndicate needs your help to provide readers everywhere equal access to the ideas and debates shaping their lives.

Learn more

لقد صوتت المملكة المتحدة لصالح مغادرة الاتحاد الأوروبي، ولكن جاءالبريكسيتبإمكانيتين: العضوية في المنطقة الاقتصادية الأوروبية، مع إمكانية الوصول إلى السوق الأوروبية الواحدة وحرية تنقل الأشخاص، أو الخروج من السوق الموحدة، تليه المفاوضات التجارية التي لا يمكن التنبؤ بها. ولا يزال هناك هامش هائل للمناورة: نحن لا نعرف أي من هاذين الاتجاهين سيختارهما الناخب الإنجليزي.

للأسف، يبدو كما لو أن المملكة المتحدة الآن تتجه نحو الخيار الثاني - وهوالبريكسيت "القاسي" – بشكل افتراضي. ويُعد عدم تحرك أصحاب البقاء من أجل الدفاع بقوة عن الوصول إلى السوق الأوروبية الواحدة ، بمثابة عبث مذهل بالمسؤولية.