Joe Readle/Getty Images

سد العجز في البنية الأساسية

سان بطرسبرج، روسيا ــ في كل يوم، يشق الملايين من البشر في مختلف أنحاء العالَمين المتقدم والنامي طريقهم بصعوبة بالغة بين الاختناقات المرورية أو يحشرون أنفسهم داخل عربات مترو الأنفاق للذهاب إلى أعمالهم أو العودة إلى منازلهم. وهذا من المرجح أن يكون مجرد واحد من مواجهات عديدة متكررة ــ إن لم تكن يومية ــ مع أنظمة البنية الأساسية التي بلغت أقصى طاقات الاستيعاب والتحمل. ففي الاقتصادات المتقدمة والناشئة على حد سواء، تحتاج الطرق والجسور إلى الإصلاح، كما أصابت شبكات المياه الشيخوخة أو لم تعد كافية، وأصبحت شبكات الكهرباء مثقلة بأعباء لا تطيقها، وهو ما يؤدي إلى انقطاعات التيار الكهربائي.

كانت دول عديدة تقلل استثماراتها في البنية الأساسية لعقود من الزمن، الأمر الذي أدى إلى نشوء مضايقات يومية، والأسوأ من ذلك أنه ساعد في خلق عقبات حالت دون تحقيق النمو الاقتصادي. وفي حين تتضح الحاجة إلى ضخ كميات كبيرة من التمويل لمعالجة فجوات البنية الأساسية، فإن إيجاد الأموال اللازمة ليس سوى جزء من الحل. فالحكومات تحتاج أيضا إلى إصلاح التخطيط للبنية الأساسية والإشراف عليها. ولم تعد جماهير الناس تملك ترف قبول مشاريع تخرج تكاليفها عن نطاق السيطرة.

الواقع أن القدرة الفريدة من نوعها التي تتمتع بها مشاريع البنية الأساسية في خلق فرص العمل في الأمد القريب وتعزيز الإنتاجية في الأمد البعيد معلومة بوضوح بين صناع السياسات. ولكن نادرا ما تُتَرجَم الأقوال إلى أفعال، برغم أسعار الفائدة الشديدة الانخفاض على مدار السنوات الثماني الماضية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/kvzfXSZ/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.