Angela Merkel, Theresa May and Emmanuel Macron John Thys/Getty Images

كيف قد يفتح المال الطريق أمام محادثات خروج بريطانيا

لندن ــ مثلها كمثل العديد من إجراءات الطلاق، وصلت مفاوضات بريطانيا مع الاتحاد الأوروبي إلى طريق مسدود لا يمكن فتحه إلا من خلال التفاهم والحلول الوسط. ويكمن الحل في اعتراف الجانبين باستحالة الاتفاق على علاقة جديدة دائمة في الوقت القصير المتبقي قبل الموعد النهائي لخروج بريطانيا في مارس/آذار 2019.

وعلى هذا، فبدلا من ترك المملكة المتحدة تخرج بسرعة بالغة من الاتحاد الأوروبي في ذلك الموعد، ينبغي للمحادثات أن تتحول الآن إلى "الانتقال" المؤقت الذي طلبته رئيسة الوزراء تيريزا ماي رسميا الشهر الفائت ــ والذي يطالب به إجماع قوي بين قادة الأعمال وعامة الناس في بريطانيا الآن. وفي المقام الأول من الأهمية ينبغي للمفاوضين أن يركزوا فورا على مساهمات الميزانية البريطانية التي ستكون مطلوبة لجعل الانتقال المنظم في حكم الممكن.

يستلزم التوصل إلى اتفاق بشأن عملية انتقال قادرة على تحقيق المنفعة المتبادلة تقديم بعض التنازلات من الجانبين. ولكن لن تضطر بريطانيا ولا الاتحاد الأوروبي إلى التخلي عن أي مبادئ جوهرية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/FqIH03i/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.