Brexit Jeff J Mitchell/Getty Images

أوروبا بعد الخروج البريطاني

باريس – لقد أعلن الرئيس الأمريكي فرانكلين د روزفيلت في أحدى المرات أن "الشيء الوحيد الذي يجب أن نخافه هو الخوف نفسه " . إن إستفتاء المملكة المتحدة على الخروج من الإتحاد الأوروبي والذي أختار أكثر من نصف الناخبين فيه الخروج من الإتحاد الأوروبي أثبت أن كلام روزفيلت غير دقيق تماما حيث يتوجب علينا أن نخاف من أشخاص مثل القادة الشعبويين في بريطانيا والذين يستغلون مخاوف الناس من أجل تحقيق نتائج مخيفة بحق وفي هذه الحالة فإن هذه النتيجة قد تؤدي لتفكك الإتحاد الأوروبي.

بعد 43 سنة من عضوية الإتحاد الأوروبي قررت بريطانيا بإفضل طريقة ديمقراطية ممكنة الإنغلاق على نفسها ولكن بغض النظر عن براجماتية وواقعية البريطانيين ، إلإ إنهم قرروا التصويت ضد مصالحهم . ربما أن البريطانيين برفضهم للإتحاد الأوروبي قد حكموا على بلدهم بالفقر التدريجي وربما أيضا بالتفكك الذي قد لا يكون تدريجيا حيث ذكر زعماء اسكتلندا وإيرلندا الشمالية والتي صوتت بشكل ساحق للبقاء في الإتحاد الأوروبي أنهم يريدون الخروج.

لقد كان يتوجب على البريطانيين الخوف من الخروج البريطاني من الإتحاد الأوروبي ولكن المنطق الذي تم الدفاع عنه بشكل ضعيف من قبل ممثلي السلطة الذين يفتقدون للإلهام والثقة لم يستطع الصمود أمام مخاوف ما قد يأتي من خلال باب تم تركه مفتوحا لبقية أوروبا وبقية العالم.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/KEjrcPF/ar;