Ulrich Baumgarten/ Getty Images

إنذار الخروج البريطاني

لندن ــ باعتباري أوروبيا متحمسا لأوروبا، روعتني نتيجة الاستفتاء في بريطانيا على عضوية الاتحاد الأوروبي. ويكاد يكون من المؤكد أن هذه النتيجة سوف تُفضي إلى خروجنا من الاتحاد الأوروبي. ولكني كنت لسنوات طويلة أخشى أن تنتج الهجرة الواسعة النطاق إلى المملكة المتحدة ردة فعل شعبوية ضارة.

يتعين على النخب العالمية الآن أن تتعلم من درس "الخروج البريطاني" الحاسم وأن تتصرف وفقا له. فخلافا للافتراضات العفوية، لا تشكل عولمة رأس المال والتجارة وتدفقات الهجرة تطورا "مفيدا للجميع". وإذا لم نعالج آثارها السلبية فلن يكون الخروج البريطاني آخر عواقبها ــ أو أسوأها.

في أوائل تسعينيات القرن العشرين، كان صافي الهجرة إلى بريطانيا قريبا من الصِفر. وبدأت الزيادة في وقت لاحق من ذلك العقد، ثم تنامت بسرعة بعد انضمام ثماني دول شيوعية سابقة إلى الاتحاد الأوروبي في عام 2004، عندما تنازلت بريطانيا ــ على خلاف فرنسا وألمانيا على سبيل المثال ــ عن حقها في الاستفادة من مهلة مدتها سبع سنوات قبل السماح بحرية انتقال الناس من الدول الأعضاء الجديدة. وفي العام الماضي، بلغ صافي الهجرة 333 ألف مهاجر، وارتفع إجمالي عدد السكان بنحو 500 ألف نسمة. وتشير توقعات جديرة بالثقة إلى أن عدد سكان المملكة المتحدة، الذي يبلغ 64 مليون نسمة الآن، قد يتجاوز 80 مليون نسمة بحلول منتصف القرن.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/BUSWAov/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.