Double-decker bus in London

المعركة من أجل بريطانيا

لندن ــ كان الهجوم الذي شنه تنظيم الدولة الإسلامية في باريس في نوفمبر/تشرين الثاني بمثابة الأزمة الأخيرة التي أجلت محاولات بريطانيا لإعادة التفاوض على عضويتها في الاتحاد الأوروبي، قبيل الاستفتاء المعتزم حول الإبقاء على هذه العلاقة أو الخروج منها. فأولا، كانت أزمة اليونان، ثم أزمة اللاجئين، والآن هيمنت قضية الإرهاب على الأجندة الدبلوماسية.

في الثالث من ديسمبر/كانون الأول، تخلى رئيس الوزراء المحافظ ديفيد كاميرون رسمياً عن آمال التوصل إلى اتفاق مع غيره من زعماء الاتحاد الأوروبي في إطار قمة السابع عشر والثامن عشر من ديسمبر. وهو الآن يسعى إلى التوصل إلى اتفاق في فبراير/شباط. وكان هذا التأخير بمثابة ضربة خطيرة: فرغم أن الاتفاق ذاته من غير المرجح أن يقنع العديد من البريطانيين المترديين بالتصويت لصالح البقاء في الاتحاد الأوروبي، فإنه يشكل شرطاً مسبقاً بالنسبة لكاميرون لكي يبدأ حملته لتحقيق تلك النتيجة. وبالتالي فقد أصبح لدى النشطاء المناهضين للاتحاد الأوروبي والذين يحظون بتمويل جيد فضلاً عن الكثير من الحلفاء في وسائل الإعلام، ما لا يقل عن شهرين آخرين، دون أي مقاومة تقريبا، لكسب المحافظين المترددين. وفي ظل استطلاعات الرأي التي تُظهِر تعادل الجانبين، فإن خطر خروج بريطانيا يتزايد بمرور كل يوم.

لا شك أن المخاوف الأمنية في أعقاب هجمات باريس ربما تعمل على تحويل بعض الناخبين نحو قرار البقاء في الاتحاد الأوروبي. ذلك أن الناس يميلون إلى النفور من المجازفة عندما يشعرون بالخوف، وبالتالي فمن المرجح أن يتمسكوا بالوضع الراهن. كما تمثل محاربة الإرهاب عبر الحدود منطقة أخرى حيث تتجلى قيمة التعاون في إطار الاتحاد الأوروبي بوضوح. وقد أكد كاميرون في كلمة ألقاها في تشاثام هاوس في العاشر من نوفمبر على الفوائد التي تعود على أمن بريطانيا الوطني من عضوية الاتحاد الأوروبي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/sIkGLxD/ar;
  1. Sean Gallup/Getty Images

    Angela Merkel’s Endgame?

    The collapse of coalition negotiations has left German Chancellor Angela Merkel facing a stark choice between forming a minority government or calling for a new election. But would a minority government necessarily be as bad as Germans have traditionally thought?

  2. Trump Trade speech Bill Pugliano/Getty Images .

    Preparing for the Trump Trade Wars

    In the first 11 months of his presidency, Donald Trump has failed to back up his words – or tweets – with action on a variety of fronts. But the rest of the world's governments, and particularly those in Asia and Europe, would be mistaken to assume that he won't follow through on his promised "America First" trade agenda.

  3. A GrabBike rider uses his mobile phone Bay Ismoyo/Getty Images

    The Platform Economy

    While developed countries in Europe, North America, and Asia are rapidly aging, emerging economies are predominantly youthful. Nigerian, Indonesian, and Vietnamese young people will shape global work trends at an increasingly rapid pace, bringing to bear their experience in dynamic informal markets on a tech-enabled gig economy.

  4. Trump Mario Tama/Getty Images

    Profiles in Discouragement

    One day, the United States will turn the page on Donald Trump. But, as Americans prepare to observe their Thanksgiving holiday, they should reflect that their country's culture and global standing will never recover fully from the wounds that his presidency is inflicting on them.

  5. Mugabe kisses Grace JEKESAI NJIKIZANA/AFP/Getty Images

    How Women Shape Coups

    In Zimbabwe, as in all coups, much behind-the-scenes plotting continues to take place in the aftermath of the military's overthrow of President Robert Mugabe. But who the eventual winners and losers are may depend, among other things, on the gender of the plotters.

  6. Oil barrels Ahmad Al-Rubaye/Getty Images

    The Abnormality of Oil

    At the 2017 Abu Dhabi Petroleum Exhibition and Conference, the consensus among industry executives was that oil prices will still be around $60 per barrel in November 2018. But there is evidence to suggest that the uptick in global growth and developments in Saudi Arabia will push the price as high as $80 in the meantime.

  7. Israeli soldier Menahem Kahana/Getty Images

    The Saudi Prince’s Dangerous War Games

    Saudi Arabia’s Crown Prince Mohammed bin Salman is working hard to consolidate power and establish his country as the Middle East’s only hegemon. But his efforts – which include an attempt to trigger a war between Israel and Hezbollah in Lebanon – increasingly look like the work of an immature gambler.