13

لماذا يجب أن تبقى بريطانيا أوروبية

واشنطن العاصمة، ستقوم المملكة المتحدة في 23 يونيو بإجراء استفتاء حول ترك أو البقاء في الاتحاد الأوروبي "بريكسيت". على الصعيد الاقتصادي لنقاش هذه المسألة هناك ثلاثة أسئلة رئيسية: هل القوانين الأوروبية تٌشكل تعقيدا يخنق النمو في المملكة المتحدة؟ هل سيسمح الخروج من الاتحاد الأوروبي بزيادة فرص الصادرات البريطانية؟ وما هو التأثير المحتمل للانسحاب على الاستقرار المالي؟

هذه قضايا معقدة، لكن تقرير يونيو 2014 من قبل مركز الإصلاح الأوروبي( CER ) يقدم دليلا معقولا على السؤالين الأولين. وقد فكر بنك انجلترا (البنك المركزي البريطاني) مليا وبوضوح في السؤال الثالث. ومن الناحية الاقتصادية، فإن الحقائق تشير إلى مزايا البقاء في الاتحاد الأوروبي.

هذا النوع من الناقشات الساخنة والتقنية نسبيا يتطلب اللجوء إلى الخبراء الذين نثق بهم. وتضم اللجنة التي أعدت تقرير مركز الإصلاح الأوروبي ثلة من المفكرين الاقتصاديين البريطانيين والأوروبيين وصانعي السياسات السابقة الذين ليست لهم أية أوهام حول كيفية عمل الاتحاد الأوروبي حقا. وبالمثل، تم إحداث لجنة السياسة المالية لبنك انجلترا بعد أزمة عام 2008 لكي تقول الحقيقة للسلطات حول المكامن الحقيقية للمخاطر الشاملة، وما يجب أن نفعل بشأن ذلك.

إن تقرير مركز الإصلاح الأوروبي هو الأقوى في مجال القضايا الاقتصادية الواقعية (غير المالية). والنقطة الأكثر إثارة للجدل هنا هي ما إذا كان الاقتصاد البريطاني يعاني بطريقة أو بأخرى بسبب الروتين الحكومي الذي فرضته بروكسل أو بسبب التزامات المعاهدة الأوروبية.