0

كسر جمود قضية المناخ

لندن ـ في التاسع من يوليو/تموز سوف يجتمع زعماء أضخم القوى الاقتصادية على مستوى العالم في لاكويلا بإيطاليا، في إطار المنتدى الاقتصادي الأكبر، وذلك لمناقشة التقدم الذي تم إحرازه نحو التوصل إلى اتفاق جديد بشأن مناخ العالم. ومن المفترض في غضون ستة أشهر أن يتم التوصل إلى اتفاق في كوبنهاجن، لذا فإن المنتدى الاقتصادي الأكبر يأتي في لحظة بالغة الأهمية. فحين التقى العديد من هؤلاء الزعماء في إبريل/نيسان لمعالجة الأزمة الاقتصادية، تعهدوا بالقيام بكل ما هو ضروري. ولا شك أن نفس الروح مطلوبة لإحياء اجتماع لاكويلا.

إن النوايا الحسنة اللازمة للقيام بهذه المهمة متوفرة، والإدارة الجديدة في الولايات المتحدة تدعم العمل الأميركي القوي في هذا الصدد. والصين أيضاً بدأت في تحديد أهداف طموحة للحد من كثافة استخدام الطاقة وتنفيذ مشاريع استثمارية ضخمة في مجال الطاقة المتجددة. كما طرحت الهند خطة عمل خاصة بها. ووضعت أوروبا لنفسها هدفاً  بخفض الانبعاثات بنسبة 30% عن مستويات عام 1990، وذلك بحلول عام 2020، على أن يتم التوصل إلى اتفاق عالمي طموح. أما اليابان فقد نشرت مقترحاتها فيما يتصل بالعمل اللازم لخفض الانبعاثات الكربونية بنسبة كبيرة. وفي مختلف أنحاء العالم تتوالى التعهدات.

ولكن التحديات العملية تظل قائمة. فالمطلوب هو أن تكون الانبعاثات الغازية العالمية أقل من نصف المستويات التي كانت عليها في عام 1990 بحلول عام 2050، على أن تبلغ ذروتها قبل عام 2020. ولأن الانبعاثات الصادرة عن البلدان النامية أقل في مجملها من نظيراتها الصادرة عن البلدان المتقدمة ـ فضلاً عن احتياج البلدان النامية إلى الاستمرار في إطلاق الانبعاثات الغازية بكميات متزايدة في الأمد القصير حتى تتمكن من مواصلة النمو الاقتصادي ومكافحة الفقر ـ فقد اقتُرِح أن تخفض البلدان المتقدمة الانبعاثات الغازية الصادرة عنها بنسبة لا تقل عن 80% عن مستويات 1990 بحلول عام 2050، مع اتخاذ خطوات كبرى نحو تحقيق هذا الهدف خلال العقد القادم.

وسوف يكون لزاماً على البلدان النامية أيضاً أن تقوم بدورها، فتعمل على إبطاء مستويات الانبعاثات والوصول بها إلى ذروتها في غضون العقود المقبلة. وبالنسبة للولايات المتحدة فإن هذه التعهدات تعني خفض الانبعاثات إلى حوالي 10% من المستويات الحالية لنصيب الفرد فيها، أما بالنسبة للصين فإنها تعني إنشاء نموذج جديد منخفض الكربون للتنمية الاقتصادية. وبالنسبة لبقية بلدان العالم فإن الأمر برمته يشكل تحدياً كبيراً ـ فهي ثورة تشتمل على تحول كبير في السياسات.