البرازيل وعالم النسيان المؤسسي

ساو باولو ــ يراقب المستثمرون الدوليون عن كَثَب استعدادات البرازيليين للتصويت في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في السادس والعشرين من أكتوبر/تشرين الأول. والواقع أن هذا التصويت لن يقرر من سيكون الرئيس المقبل للبلاد فحسب؛ بل وقد يحدد أيضاً مستقبل البنك المركزي البرازيلي، وبالتالي مسار الاقتصاد الكلي في البلاد.

ففي حين تدعم الرئيسة الحالية ديلما روسيف الإطار المؤسسي القائم للبنك المركزي البرازيلي، يؤكد معارضوها أن السياسة النقدية مبتلاة بالتدخل السياسي، وأن العلاج الأفضل لهذا الوضع يتلخص في إعطاء البنك المركزي البرازيلي قدراً أعظم من الاستقلالية. ولكن حتى الآن لم يتقدم أي مرشح باقتراح للإصلاح من شأنه أن يحد من نطاق التدخل السياسي في حين يضمن قدراً أكبر من المساءلة وتعزيز الاستقرار المالي. وإذا كان للبرازيل أن تحافظ على النمو الاقتصادي القوي والمستقر، فلابد أولاً من الإصلاح الشامل للبنك المركزي.

لقد لعبت السياسة النقدية دوراً مهماً في السياسة البرازيلية لفترة طويلة. فأثناء عملية التحول الديمقراطي في ثمانينيات وتسعينيات القرن العشرين، حاولت الحكومات المتعاقبة ترويض التضخم المفرط الذي وصل إلى 2477% في عام 1993. ثم نجحت خطة "الريال الحقيقي" التي أطلقت في عام 1994 في كبح جماح نمو الأسعار السنوي لكي يصل إلى مستوى "مقبول" بنسية 22% بحلول العام المقبل. وبفضل نجاح هذه الخطة، انتُخِبَ مصممها وزير الاقتصاد الأسبق فرناندو إنريكي كاردوسو رئيساً للبلاد مرتين (في 1994 وفي 1998)، وهو ما يؤكد على اهتمام الناخبين باستقرار الأسعار.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/4OZzxZK/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now