عالم مالي جديد شجاع

كمبريدج ـ إن صراعاً ضخماً يعتمل الآن داخل مجموعة العشرين بشأن مستقبل النظام المالي العالمي. ولا شك أن نتائج هذا الصراع سوف تؤثر على العالم ـ وليس فقط العالم الباطني السري للتمويل الدولي ـ لعقود مقبلة من الزمان.

إن المال يعمل على تشكيل السلطة والنفوذ وصياغة الأفكار. وقد يزعم الساخرون أن الأسس التي يقوم عليها النظام المالي العالمي لن تتغير بأي حال من الأحوال، ولكنهم مخطئون. إذ أننا في جميع الاحتمالات سوف نشهد تغييرات ضخمة في غضون الأعوام القليلة المقبلة، وربما في هيئة مؤسسة أو معاهدة عالمية للتنظيم المالي الدولي. الحقيقة أنه من المستحيل تقريباً أن ينجح العالم في حل الورطة الحالية دون الاستعانة ببوصلة ما تشير إلى مكمن النظام الجديد.

إن الولايات المتحدة وبريطانيا تريدان بطبيعة الحال نظاماً يؤدي في النهاية إلى توسيع نطاق هيمنتهما. ولقد أعلن وزير خزانة الولايات المتحدة تيموثي غايثنر مؤخراً عن الخطوط العريضة لنظام مالي أكثر ميلاً إلى المحافظة. وحتى من ينتقدون العربدة المالية التي انغمست فيها الولايات المتحدة في الماضي فلابد وأن يعترفوا بأن اقتراح غايثنر يشتمل على بعض الأفكار الطيبة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/WZ93106/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.