فقراء يتمتعون بجدارة ائتمانية؟

واشنطن، العاصمة ــ على مدى السنوات الخمس الماضية، أصدرت عدة بلدان منخفضة الدخل، مثل رواندا وهندوراس، للمرة الأولى على الإطلاق، سندات لمستثمرين أجانب من القطاع الخاص في لندن ونيويورك. ولعلنا كنا لنعتبر هذا حتى وقت قريب أمراً غير وارد، لذا ينبغي لنا أن ننظر إلى الإصدار الأولي للسندات من قِبَل هؤلاء المقترضين الجدد باعتباره علامة على قدر عظيم من الثقة من جانب المستثمرين. ولكنه لابد أيضاً أن يدق بعض أجراس الإنذار المألوفة.

فقد جمع حوالي عشرين "إصدار أول" نحو 12 مليار دولار بأسعار فائدة أعلى بنحو 4.5 نقطة مئوية فقط في المتوسط من تلك التي تدفعها حكومة الولايات المتحدة على فترات استحقاق خمس سنوات أو أكثر. ويُعَد هذا تغييراً طفيفاً في المخطط الكبير للتمويل العالمي؛ ولكن لأن العديد من هؤلاء المقترضين كانوا متعثرين أو تخلفوا عن سداد ديونهم قبل عشر سنوات فقط، واحتاجوا إلى إعفائهم من الديون، فإن هذا التحول كان مبهراً بشكل خاص.

ولكن قدرة البلدان المنخفضة الدخل على الوصول إلى المقرضين من القطاع الخاص تأتي مصحوبة بمخاطر لابد من تسليط الضوء عليها منذ البداية، وقبل أن تتحول إلى تهديدات وشيكة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/BJv0c2A/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.