التخلص من القنابل

لندن-ان احد الجوانب غير المريحة للجدل الحاصل حاليا على نطاق العالم هو ان التهديد الذي يشكله 23 الف سلاح نووي على العالم- واولئك الذين يصنعون المزيد من تلك الاسلحة أو اولئك الراغبون في استخدامها- يلعب دورا هامشيا في السياسة.

لقد لفت الرئيس الامريكي باراك اوباما انتباه العالم عندما القى كلمة في براغ في سنة 2009  والتي قدم فيها حجج قوية من اجل اثبات اهمية التوصل الى عالم خالي من الاسلحة النووية ولقد قام اوباما فعليا بالتوصل الى معاهدة  جديدة وكبيرة للحد من الاسلحة مع روسيا كما قام باستضافة قمة تهدف الى الحد من امكانية ان تتعرض الاسلحة النووية والمواد النووية للسرقة أو للتحويل .

لكن القضايا النووية ما تزال لا تحظى بصدى واهمية سياسية . ان اي شخص يراهن على قيام مجلس الشيوخ الامريكي في أي وقت قريب بالمصادقة على معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية لا بد ان يكون مقامرا شجاعا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/NzIgodz/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.