الارض بالنسبة لايفو موراليس

لاباز- لقد قال مندوب بوليفيا " الارض الأم ليست للبيع" مخاطبا مؤتمر تغير المناخ التابع للامم المتحدة والذي عقد في الدوحة في العام الماضي لكن السياسة البيئية في بوليفيا نفسها تقوض جهود الحكومة من اجل ان يكون لديها تفوق اخلاقي مقارنة بدول أخرى.

ان الموقف الراديكالي للسلطات البوليفية في الدفاع عن البيئة والذي يرفض ادوات السوق في  المحافظة على الغابات والمناطق المعرضه بالاضافة الى التزامات تلك السلطات بتخفيض انبعاثات الكربون مبني على اساس الرأي القائل بإن الرأسمالية وليست التقنيات المحددة او الاليات التنظيمية الضعيفة هي السبب الرئيس للتدمير البيئي. ان مثل هذا الموقف الذي يبدو اخلاقيا عادة ما يضع البلدان الاخرى في وضع صعب علما ان الرئيس البوليفي ايفو موراليس يقود الجهود من اجل جعل الامم المتحدة تغير اسم يوم الارض الى " يوم الارض الام العالمي".

لكن النجاح الذي يمكن تحقيقه من خلال مثل هذه الرمزية السياسية عادة ما يكون عابرا وخاصة عندما تواجه الحكومة التي تروج لها صعوبات جمه في ترجمتها الى سياسات بيئية فعالة في منطقة تتحمل مسؤولية مباشرة عنها وهي منطقة الامازون البوليفي .

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/ctBW7LN/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.