Apple watch

ما هي الصناعة؟

لندن ــ إن شركات صناعة السيارات تخشى من أبل. وتقلب يوتيوب، ونيتفليكس، وأمازون صناعة التلفزيون رأساً على عقب. كما غيرت سكايب، وفيسبوك، وتويتر، وسناب شات، وغيرها مفاهيم المستهلكين حول كيفية التواصل بين بعضهم البعض ــ وتكاليف هذا التواصل. إن القطاعات ورسم الخطوط العريضة الصناعات كما نعرفها تنهار الآن.

ذات يوم، كانت هذه الخطوط ترسم عالم واضح المعالم إلى حد كبير. فكانت شركات السيارات تصنع السيارات، وكانت في صناعة السيارات. وكانت شركات الهاتف تضمن تمكيننا من الحديث مع آخرين على بُعد مسافات بعيدة للغاية، وكانت في قطاع الاتصالات. وكانت شركات البث تصنع البرامج التلفزيونية، وكانت في قطاع الإعلام.

كان كل شيء مرتباً ومنظما. وكان بوسع المحللين أن يصنفوا الشركات بسهولة وأن ينبئوا الأسواق بقيمتها، وكان بوسع مجالس الإدارات أن تشرف على الشركات وعينها على مصلحة المساهمين، وكان كل شيء في العالم منظما، إلى أن تبدلت الحال.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/Ny7saPg/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.