Digital security concept Getty Images

أوهام سلسلة الكتل

نيويورك ــ يبدو أن التنبؤات بفشل البيتكوين وغيرها من العملات الرقمية المشفرة تستفز عادة دفاعا أعرض اتساعا عن تكنولوجيا سلسلة الكتل (blockchain) التي تستند إليها هذه العملات. تقر هذه الحجة بفشل أكثر من نصف كل "العروض الأولية للعملة" حتى يومنا هذا، وسوف تفشل أيضا أغلب العملات الرقمية المشفرة التي يتجاوز عددها 1500 عملة، لكن تكنولوجيا "سلسلة الكتل" سوف تعمل رغم ذلك على إحداث ثورة في عالَم التمويل والتفاعلات البشرية في عموم الأمر.

الواقع أن سلسلة الكتل تُعَد من أكثر التكنولوجيات ضجيجا دعائيا على الإطلاق. فبادئ ذي بدء، تُعَد سلسلة الكتل أقل كفاءة من قواعد البيانات القائمة. وعندما يقول شخص ما إنه يقوم بتشغيل شيء ما "على سلسلة الكتل"، فإن ما يعنيه عادة هو أنه يشغل نموذجا لتطبيق برمجي مستنسخ عبر عدد كبير من الأجهزة الأخرى.

ومن المؤكد أن مساحة التخزين والقوة الحاسوبية المطلوبة أعظم كثيرا، وزمن الوصول أطول، مقارنة بأي تطبيق مركزي. وتتطلب سلاسل الكتل التي تتضمن تكنولوجيات "إثبات الحصة" أو "المعرفة صِفر" التحقق من جميع المعاملات من خلال التشفير، مما يؤدي إلى إبطائها. وتثير سلاسل الكتل التي تستخدم "إثبات العمل"، كما هي حال العديد من العملات الرقمية المشفرة، مشكلة أخرى: فهي تتطلب كمية هائلة من الطاقة الخام لتأمينها. وهذا يفسر لماذا تقترب عمليات "تعدين" البيتكوين في أيسلندا هذا العام من استهلاك كم من الطاقة أكبر من استهلاك كل الأسر الأيسلندية مجتمعة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/c9wtNDk/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.