Bitcoin Vyacheslav Prokofyev/Getty Images

الهمج على أبواب السياسة النقدية

هونج كونج ــ تبدو الأسواق المالية اليوم مزدهرة. فقد حقق متوسط داو جونز الصناعي، ومؤشر S&P 500، ومؤشر ناسداك المركب مستويات غير مسبوقة من الارتفاع مؤخرا، وكان أداء الأسواق المالية في الاقتصادات الناشئة أيضا قويا، مع بحث المستثمرين عن الاستقرار وسط حالة واسعة النطاق من عدم اليقين. ولكن لأن هذا الأداء لا يقوم على أساسيات السوق فإنه غير مستدام ــ وبالغ الخطورة.

يرى محمد عبد الله العريان أن الدرس المهدر من الأزمة المالية في عام 2007 يتلخص في كون نماذج النمو الاقتصادية "تعتمد بإفراط على السيولة والروافع المالية (الإنفاق بالاستدانة) ــ من المؤسسات المالية الخاصة، ثم من البنوك المركزية". والواقع أن أحد المحركات الرئيسية لأداء الأسواق المالية اليوم يتمثل في توقع استمرار سيولة البنوك المركزية.

بعد أن كشف بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي عن قراره الشهر الماضي بترك أسعار الفائدة بلا تغيير، سجل متوسط داو جونز الصناعي أرقاما قياسية للتداولات خلال اليوم والإغلاق؛ وكذا فعل مؤشر ناسداك الذي حقق أعلى مستوياته على الإطلاق. والآن، تنتظر الأسواق المالية الإشارات الواردة من اجتماع هذا العام للقائمين على البنوك المركزية الرئيسية في العالَم في جاكسون هول بولاية وايومنج.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/XVgV44t/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.