sandor2_Stefano GuidiGetty Images_coronavirusenursedoctorhospital Stefano Guidi/Getty Images

الأخلاقيات البيولوجية لمكافحة الجائحة

بودابست - منذ انتشار فيروس كورونا المُستجد "سارس كوف 2" من الصين إلى معظم دول العالم في شهري فبراير / شباط ومارس / آذار الماضي، أصبحنا جميعًا مشاركين تدريجيًا في كتاب المُعضلات الأخلاقية. بداية، طرحت جائحة كوفيد 19 سؤالاً حاسمًا على أنظمة الرعاية الصحية المثقلة، وهي كيف يمكننا الاستمرار في رعاية المرضى بطريقة آمنة وعادلة وفعالة. والأمر المثير للقلق أن الأزمة لم تسلط الضوء على عدم استعداد السياسيين وأنظمة الرعاية الصحية فحسب، ولكن أيضًا على فشلنا في تطوير المعايير الأخلاقية المُناسبة.

أثناء انتشار الوباء، نفذت العديد من الحكومات بشكل سريع بروتوكولات طبية واجتماعية عكست الإجراءات الصارمة للسلطات الصينية. حتى بداية هذا العام، سعت البلدان الغنية للوصول إلى أدوات الرعاية الصحية الجديدة مثل الروبوتات والذكاء الاصطناعي، أو كيف يمكن للدولة أن تمول تقنيات التلقيح الاصطناعي المُساعدة على الإنجاب. ولكن في غمضة عين، تبنت أنظمة الرعاية الصحية الخاصة بها أخلاقيات النفعية بشكل مفاجئ ودون تردد - ليس فقط من خلال إجراء فرز شديد في وحدات العناية المركزة (ICUs)، ولكن أيضًا من خلال رفض تقديم مجموعة من الخدمات الطبية الأخرى التي تشتد الحاجة إليها.

تحتوي الكتب الأخلاقية على العديد من المعضلات الفلسفية، مما يجعل الناس يتساءلون عن أخلاق تطبيق الحسابات النفعية دائمًا على حياة الإنسان. واحدة من أكثرها شهرة تم تصميمها من قبل الفيلسوفة البريطانية فيليبا فوت، والتي افترضت أن ثمة ترامًا خارج السيطرة يندفع نحو خمسة أشخاص مربوطين بقضبان. من خلال استخدام آلة التحويلات، يمكنك تحويل الترام إلى مسار آخر وإنقاذ حياة هؤلاء الأشخاص الخمسة، ولكن الترام حتما سيقتل شخصًا واحدًا على هذا المسار.ماذا يجب ان تفعل؟

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/bVMGgZWar