thiaw1_KAMBOU SIAAFP via Getty Images_biofuelfarmfieldworkers Kambou Sia/AFP via Getty Images

كيف نضرب تغير المناخ في الصميم

بون ــ في التصدي لتغير المناخ، أصبح توفير مؤونة فعّالة يمكن التعويل عليها من الطاقة المتجددة لكل من يحتاج إليها واحدا من أكبر تحديات التنمية في عصرنا. وسوف يتطلب وفاء المجتمع الدولي بالتزامه بالإبقاء على الزيادة في درجات الحرارة الكوكبية دون الدرجة ونصف الدرجة إلى الدرجتين المئويتين، نسبة إلى مستويات ما قبل الصناعة، التوسع في استخدام الطاقة الحيوية، واحتجاز الكربون وتخزينه، واستراتيجيات تخفيف آثار تغير المناخ على اليابسة مثل إعادة زرع الغابات وغير ذلك من التدابير.

المشكلة هي أن مثل هذه الحلول المحتملة لا تُــنَـاقَش عادة إلا على هامش دوائر السياسة الدولية، إذا نوقِشَت على الإطلاق. لكن تقديرات الخبراء تشير إلى أن ميزانية الكربون العالمية ــ مقدار ثاني أكسيد الكربون الإضافي الذي لا يزال بوسعنا إطلاقه دون أن نتسبب في إحداث تغير مناخي كارثي محتمل ــ سوف تَنفَد في غضون عشر سنوات فقط. وهذا يعني أن الحاجة أصبحت ملحة لزيادة الإنتاج من الطاقة الحيوية وخيارات التخفيف على اليابسة. الواقع أننا نملك بالفعل العِلم اللازم لتحقيق ذلك، وكلما طال زمن تقاعسنا عن العمل، يتعاظم الاحتمال بأن تصبح هذه الأساليب غير قابلة للتطبيق.

الطاقة المتجددة هي الخيار الأفضل لتفادي تأثيرات تغير المناخ الأشد تدميرا. على مدار ست من السنوات السبع الأخيرة، فاق نمو قدرات الطاقة المتجددة على مستوى العالم ما تحقق من نمو في أشكال الطاقة غير المتجددة. ولكن في حين تشق الطاقة الشمسية وطاقة الرياح مسارات جديدة، فإنها تظل قاصرة عن تلبية الطلب العالمي.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/P52uPsoar