بن لادن صنع الأخبار، ولم يصنع التاريخ

لندن ـ بعد مرور عشرة أعوام منذ وقوع هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول، يجري الآن تدوين التاريخ اللحظي. ففي الصحيفة الفرنسية لوموند، أطلق ملحق تذكاري بالغ البراعة وصف "عقد بن لادن" على تلك الفترة. ولكن هل كان ذلك الوصف دقيقا؟

في الأعوام العشرة التي مرت منذ الحادي عشر من سبتمبر، ارتفع مجموع الناتج المحلي الإجمالي للبرازيل وروسيا والهند والصين من 8.4% من الاقتصاد العالمي إلى 18.3%. وانهارت الرأسمالية على الطريقة الأنجلوسكسونية.

كما شهد ذلك العقد انتشار شبكة الإنترنت إلى مختلف أنحاء العالم ـ حيث ارتفع عدد مستخدمي الشبكة من 360 مليون شخص في عام 2000 إلى أكثر من ملياري شخص اليوم. وشهد ذلك العقد حرب العراق التي تسببت في تقسيم العالم، ولكنه شهد أيضاً تصاعد الحركات المدنية المطالبة بالحرية أخيراً في الشرق الأوسط، حيث تحول الملايين من المسلمين إلى إلهام الحكم الديمقراطي، وليس الجهاد العالمي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/KlxWEXl/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.