0

بن لادن ونهاية اللعبة الافغانية

اسلام اباد ان موت بن لادن في معركة بالاسلحة النارية مع القوات الخاصة الامريكية سوف يؤثر بشكل عميق على علاقات الباكستان مع امريكا. ان موت زعيم القاعدة في عمق الاراضي الباكستانية وفي مدينة تتمتع بوجود عسكري مكثف يبدو انه يؤكد ما كان يدعيه كثير من الناس وهو ان الباكستان وليس افغانستان قد اصبحت مركز الارهاب العالمي.

كيف سوف يؤثر موت بن لادن على المجموعات الارهابية التي لا تعمل في الباكستان فحسب ، بل ايضا في بلدان اسلامية اخرى حول العالم ؟ ما هو أثر ذلك على التدخل الامريكي في افغانستان ؟ ان بالامكان الان ان نجد اجوبة مؤقته لمثل تلك الاسئلة.

لقد تدخلت امريكا في افغانستان في اكتوبر 2001 من اجل الاطاحة بنظام طالبان ، والذي وفر لأسامة بن لادن الملاذ والقاعدة العملياتية . لقد بقيت امريكا هناك لمدة عشر سنوات تقريبا وهي تحارب تمرد يتمركز ضمن شعب البشتون في افغانستان؟ ان البشتون والذين يشكلون حوالي نصف سكان افغانستان يعتقدون ان الغزو الامريكي يعني خسارة السلطة لمصلحة خصومهم من العرقيات الاخرى اي الطاجيك والاوزبك . ان التمرد الذي يقوده البشتون يهدف الى طرد القوات الاجنبية واستعادة هيمنة البشون.

ان بإمكان امريكا ان تجادل الان بعد وفاة بن لادن أن مهمتها والتي بدأت قبل عشر سنوات تقريبا قد تم انجازها. ان بامكان القوات البدء في العودة للديار طبقا للوعد الذي قطعه الرئيس باراك اوباما عندما أعلن استراتيجيته الافغانية في وست بوينت بتاريخ 1 ديسمبر 2009. لكن هل فعلا تم انجاز المهمة؟