6

حكومة بوتين في دونباس

ستانفورد- لقد نشرف صحيفة بيلد الألمانية الشعبية مقالا في مارس يتعلق بوثيقة سرية تكشف كيف أن المناطق الإنفصالية في شرق أوكرانيا " يتم التعامل معها كجزء من المناطق السيادية الروسية". إن هذا الكشف يسلط الأضواء مجددا على مفاوضات مينسك 2 للسلام الحالية والتي تعكس الإحباط الذي تشعر به الحكومة الأوكرانية .

إن الوثيقة التي حصلت عليها صحيفة بيلد هي عبارة عن تقرير من إجتماع حصل في أكتوبر للجنة الوزارية الروسية المشتركة لتوفير المساعدات الإنسانية للمناطق المتضررة في جنوب شرق مناطق دونستيك ولوهانسك . لقد وصفت الوثيقة كيف إن الحضور في الإجتماع لم يركزوا فقط على المساعدة الإنسانية بل تصرفوا كحكومة ظل . لقد تم تأسيس مجموعات عمل متعاونة مع السلطات الروسية لإدارة الأمور المالية والسياسات الإقتصادية والطاقة المتعلقة بالمنطقة بالإضافة إلى البنية التحتية للنقل والتجارة.

إن من الملاحظ أن الإجتماع حصل تحت العين الساهرة لأربعة من أفراد الشرطة السرية الروسية وبرئاسة السياسي الروسي سيرجي نازاروف . إن الرؤساء الصوريين لجمهوريات دونيتسك ولوهانسك الشعبية لم يكونوا حاضرين . لقد كان الأوكراني الوحيد الحاضر هو ممثل شركة دي تي ي ك العملاقة للطاقة والتي يمتلكها رينات اخمتوف وهو أغنى أوليجاركي في البلاد.

إن الموقف التفاوضي الرسمي للكرملين هو أنه يريد أوكرانيا موحدة تعطي الجمهوريات الإنفصالية حكم ذاتي موسع والحق بإستخدام الفيتو ضد أية تشريعات وطنية وهذا يتطلب أن تعدل أوكرانيا دستورها من أجل منح وضع خاص للمناطق الإنفصالية وهذا يعد تغيير للتركيبة الأساسية للبلاد والذي من غير المرجحأن يكون مقبولا من الناحية السياسية بعد مصرع حوالي 10000 شخص . لقد تعهد الكرملين مقابل ذلك بدعم ولكن فقط بعد تغيير الدستور- الحكومة الوطنية الأوكرانية في إعادة فرض سيطرتها على تلك المناطق بالإضافة إلى حدودها مع روسيا.