0

الأخ الأكبر جوجل؟

موسكو ـ ampquot;شركة جوجل تنتهك شعارها الخاص (لا تكن شريراً)ampquot;. إذا بحثت عن هذه الجملة في محرك البحث جوجل فلسوف تجد إشارة إلى مناقشة دارت حول هذا الزعم مؤخراً، وكنت من بين المشاركين فيها. وهو أمر يُـحسَب لصالح جوجل في الحقيقة.

اسمحوا لي أولاً بأن أقر بالعلاقة المعقدة التي تربطني بشركة جوجل. فقد ارتويت من معينها عدة مرات ـ باعتباري ضيفة شخصية؛ وبوصفي واحدة من أعضاء مجلس إدارة Stop Badware ، وهي منظمة غير حكومية ترعاها شركة جوجل؛ وباعتباري متحدثة في المناسبات التي تنظمها الشركة. كما كنت أيضاً عضواً بمجلس إدارة مؤسسة 23andMe ، التي شاركت في تأسيسها زوجة أحد المشاركين المؤسسين لشركة جوجل، وهو سيرجي برين .

ولكني كنت عضواً أيضاً في مجلس إدارة شركة Yandex في روسيا، وهي واحدة من بين عدد قليل من الشركات على مستوى العالم التي تمكنت من التغلب على جوجل في أسواقها المحلية، وشركة WPP ، وهي شركة عالمية للإعلان والتسويق تشتهر بتنافسها مع جوجل. وأخيراً لابد وأن أعترف بأنني أميل إلى الشك والارتياب في أي شكل من أشكال تركز السلطة أو النفوذ.

ولهذا رحبت بالفرصة لتوضيح أفكاري. كنت مع الجانب المعارض من المناقشة: شركة جوجل لا تنتهك شعارها. بيد أنني أعتقد أن الخطر قائم في أن تفعل ذلك ذات يوم.